حماس تتوعد باستهداف البيوت والمباني في اسرائيل

اسرائيل صعدت من وتيرة هدمها للمنازل الفلسطينية

غزة - تبنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الاربعاء العمليتين اللتين وقعتا امس في اسرائيل متوعدة في الوقت باستهداف البيوت والابراج في اسرائيل ردا على الغارة الاسرائيلية التي استهدفت اليوم القيادي في حركة حماس محمود الزهار في غزة.
وقالت الحركة في بيان لها حصلت فرانس برس على نسخة منه "بينما عدونا الارهابي المجرم القاتل يستبيح كل شيء في بلادنا ويفتح الحرب على مصراعيها في مواجهة الشعب الفلسطيني جاءت عملياتنا الموجعة للعدو لنقول له لقد ضربناك عندما بلغت احتياطاتك الامنية ذروتها فجاء ردنا الذي لم يكتمل بعد".
واوضح البيان "لقد ارسلنا هذه الرسالة لنقول للارهابي شارون وعصابة حكومته النازية اننا بعون الله قادرون على الوصول الى أهدافنا في الوقت والزمان الذي نحدده".
وقد وقعت الاربعاء في اسرائيل عمليتان فدائيتان اسفرتا عن مقتل 15 اسرائيليا واصابة نحو 90 شخصا اخر وفقا لاخر حصيلة مستقاة من مصادر في المستشفيات. كما قتل منفذا العمليتين.
من جهة اخرى قالت كتائب القسام "ان استهداف البيوت الآمنة المطمئنة امر تجاوز كل الخطوط الحمراء وعليه فالعدو الصهيوني يتحمل من اليوم فصاعدا مسؤولية استهدافنا للبيوت والابراج الصهيونية في كل مكان من فلسطين المحتلة".
واضاف البيان "اننا تجنبنا في الماضي استهداف المباني والابراج السكنية الصهيونية لكن العدو هو من بدأ وسيحصد ما زرعت يداه".
وتابع البيان "نقول للصهاينة لقد استنفذتم كل جرائمكم بحق حماس وشيخها وقيادتها وجنودها ولكنكم رغم ذلك لن تخيفوا فينا طفلا لان حماس وجنودها وقيادتها قد سلموا امرهم لله وحده والشهادة في سبيل الله امنية نبحث عنها".
وكان محمود الزهار القيادي السياسي البارز في حركة حماس نجا الاربعاء من محاولة اسرائيلية لاغتياله قتل فيها ابنه البكر وحارسه الشخصي.