السعودية تنفي تجنيد القاعدة طيارين سعوديين لمهاجمة اسرائيل

يعلون قال ان عناصر من القاعدة اكدوا هذه المعلومات لاجهزة استخبارات غربية

جدة - نفى مصدر مسؤول في تصريح لوكالة الانباء السعودية ما صرح به رئيس أركان الجيش الاسرائيلي لبعض وسائل الاعلام من زعمه محاولة وقوع عملية انتحارية كبيرة على إسرائيل على غرار ما شهدته الولايات المتحدة قبل عامين انطلاقا من قاعدة تبوك بالمملكة العربية السعودية.
وقال المصدر أن ما صرح به المسؤول الاسرائيلي من تجنيد طيار سعودي للقيام بهذا العمل من خلال استخدام طائرة مدنية أو طائرة حربية من طراز أف/16 " غير صحيح وعار من الصحة ولا يمت إلى الحقيقة بصلة ".
وكان رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الاسرائيلي موشي يعلون قد صرح أمس الثلاثاء بأن تنظيم القاعدة حاول تجنيد طيارين من السلاح الجوي السعودي لتنفيذ هجوم انتحاري على إسرائيل شبيه بالهجوم الذي وقع على الولايات المتحدة 11 أيلول/سبتمبر 2001.
ونسبت صحيفة هآرتس الاسرائيلية إلى يعلون قوله إن القاعدة حاولت تجنيد طيارين لتنفيذ الهجوم باستخدام إما طائرات من طراز إف-15 أو طائرات مدنية.
وذكرت الصحيفة نقلا عن يعلون أثناء مؤتمر عقد في مركز الدراسات المتعددة في هرتسيليا أن هذه المعلومات عرفت أثناء تحقيقات مع عناصر معتقلة من القاعدة في الغرب.
وقال يعلون إنه " منذ الحرب الامريكية على العراق بدأت القوات الجوية المسلحة في السعودية بجمع طائرات من طراز إف-15 في قاعدة تبوك شمال المملكة والتي تقع بالقرب من الحدود الجنوبية لاسرائيل وطالب يعلون بإجراء تحقيق في هذه المسألة.