موسكو والرياض تؤكدان ضرورة تطبيق خارطة الطريق

توافق روسي سعودي عشية زيارة الامير عبدالله لموسكو

موسكو - عبرت روسيا والسعودية في محادثات بين وزيري خارجيتهما اليوم الاربعاء عن تقارب في وجهات نظرهما حول النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين وتسوية القضية العراقية.
وذكر وزير الخارجية الروسي ايغور ايفانوف امام صحافيين بموقف موسكو الذي يؤكد ان "خارطة الطريق هي الوسيلة الوحيدة التي تقدم امكانية للخروج من الازمة" بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
من جهته، عبر وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل عن موقف مماثل لكنه شدد على ان "الحل الوحيد هو نشر قوات دولية في اسرائيل واذا مارست الاسرة الدولية ضغوطا اكثر فاعلية على اسرائيل فان ذلك سيكون افضل طريقة لانهاء النزاع".
ورأى ايفانوف انه "اقتراح جدير بالاهتمام ونحن مستعدون لبحثه اذا وافق الطرفان على ذلك". لكنه استبعد فكرة فرض عقوبات على اسرائيل موضحا ان "الوضع في الشرق الاوسط معقد جدا ولا يمكن حله بالعقوبات".
من جهة اخرى، اكد وزيرا خارجية البلدين ان مواقفهما بشأن العراق "متقاربة جدا"، وخصوصا حول ضرورة "وضع خطة لنقل السلطة الى الهيئات الشرعية".
وعبر سعود الفيصل الذي يرافق ولي العهد السعودي الامير عبد الله بن عبد العزيز في زيارته الى روسيا عن امله في ان تتحول الحكومة العراقية التي شكلت الاثنين الى "حكومة شرعية يمثل فيها كل ممثلي الشعب العراقي على قدم المساواة".
واخيرا، اتفق وزيرا الخارجية على اقامة مجموعة عمل لمكافحة الارهاب.
وكانت روسيا اتهمت في السنوات الماضية السعودية بغض النظر عن جمعية العمل الخيري السعودية التي تقدم مساعدة للانفصاليين الشيشان. لكن العلاقات بين البلدين تحسنت بعد ذلك.
وقد بدأ ولي العهد السعودي الثلاثاء زيارة رسمية تستغرق ثلاثة ايام الى روسيا هي الاولى على هذا المستوى منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ 1926 .