العيناوي يحلم بدخول تاريخ الرياضة المغربية

نيويورك - من اراز غوليكجيان
العيناوي: سفير مغربي وعربي فوق العادة

يحلم لاعب كرة المضرب المغربي يونس العيناوي "بكتابة جزء من تاريخ الرياضة المغربية ببلوغه الدور نصف النهائي" من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر بطولات الغران شيليم الاربع الكبرى، على ملاعب فلاشينغ ميدوز.
وبلغ العيناوي المصنف في المركز الثاني والعشرين الدور ثمن النهائي بفوزه على التشيكي ييري نوفاك العاشر 7-6 (7-1) و5-7 و3-6 و6-3 و7-6 (7-5) اول من الاحد.
وسيلتقي العيناوي الذي رشحه الاميركي الشهير جون ماكنرو للمنافسة على اللقب، في الدور المقبل مع الاسباني كارلوس مويا السابع الذي تغلب على التشيلي نيكولاس ماسو 7-5 و6-4 و3-6 و6-3.
ويمني العيناوي المصنف في المركز الحادي والعشرين عالميا، النفس بان يصبح اول لاعب في بلاده يبلغ نصف نهائي احدى البطولات الاربع الكبرى.
واعترف العيناوي قائلا "أود كتابة جزء رائع من تاريخ الرياضة المغربية"، مضيفا "بامكاني تحقيق حلمي فاني في قمة مستواي، ولم أشعر أبدا باني ألعب جيدا مثل هذا العام كما تدل على ذلك نتائجي في الغران شيليم".
وبدا العيناوي الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثاني والثلاثين في 12 ايلول/سبتمبر الحالي، قويا ومتماسكا في البطولات الكبرى هذا العام، فهو خرج من الدور الثالث لبطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس، ثاني البطولات الاربع الكبرى، بخسارته امام الارجنتيني ماريانو زاباليتا، ومن الدور ذاته لبطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الاربع، بخسارته بصعوبة امام الاميركي اندريه اغاسي بخمس مجموعات.
وتبقى أفضل نتيجة له بلوغه ربع نهائي بطولة استراليا المفتوحة في كانون الاول/يناير الماضي عندما خسر في مباراة ماراتونية وبصعوبة امام الاميركي اندي روديك بخمس مجموعات اخرها حسمت بالاحتكام الى شوط فاصل 21-19 لمصلحة الاميركي، وهي أطول مجموعة في تاريخ بطولات الغران شيليم.
واعترف العيناوي "صحيح ان اشخاصا عدة يجعلون مواجهتي لروديك مرجعا، لكن ليس من أجل ازعاجي"، مضيفا "شىء جيد ان اعرف باني كنت جزءا من التاريخ، ولا يمكن لاي شخص ان يحرمني هذه اللحظة".
ودفعت الانجازات التي حققها العيناوي الذي رزق ولدا ثالثا اسمه نعام اسماعيل قبل اسبوعين، في البطولات الكبرى بعض الابطال السابقين مثل ماكنرو الذي يعمل معلقا لاحد القنوات الاميركية، الى ترشيحه لنيل لقب فلاشينغ ميدوز.
وقال العيناوي "سمعت ماكنرو يقول انه اختارني كأحد المرشحين للفوز باللقب، وكذلك صرح نيك بوليتري المدرب السابق لاندريه اغاسي والمدرب الحالي للبلجيكي كزافييه ماليس".
وأضاف "اني أقدر كثيرا تعليقاتهما، لكن عمري 32 عاما ولم أحلم أبدا باحراز لقب البطولة. أعقتد بانه يجب علي التفكير في ذلك الان".
وتنتظر العيناوي الذي وصل الى ربع نهائي فلاشينغ ميدوز العام الماضي، مواجهة صعبة ضد مويا لبلوغ الدور ذاته، وقال "لم يسبق ان تدربت مع مويا برغم اني أعيش وأتدرب في برشلونة".
وأضاف العيناوي الذي خسر مرتين امام مويا في المباراتين اللتين جمعت بينهما حتى الان، "انه لاعب قوي ويمتاز باسلوب هجومي. يجب تفادي ضرباته الامامية".