حكومة كرزاي تتفاوض مع طالبان

الأمن لا يزال مفقودا في أجزاء كبيرة من أفغانستان

اسلام اباد - ذكرت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية اليوم الاثنين ان حكومة الرئيس الافغاني حميد كرزاي بدأت مفاوضات مع قياديين لحركة طالبان في العديد من مناطق ولاية زابول التي تشهد اضطرابات في جنوب شرق البلاد.
وقالت الوكالة الخاصة التي تتخذ من باكستان مقرا لها ان مسؤولا حكوميا يدعى عبد الرحمن هوتاك يجري المفاوضات بتفويض من محافظ الولاية.
ونقلت الوكالة عن هوتاك قوله "بدأنا المفاوضات لان حكومة كرزاي تؤمن بحل المشاكل من خلال الحوار السلمي".
وقال هوتاك انه زار اخيرا منطقة اتغار في زابول التي شهدت مؤخرا اشتباكات، لبدء اتصالات مع مسؤولي طالبان.
ووصف هوتاك المحادثات بانها "ايجابية".
وقال ان افراد طالبان في اتغار وعدوا بان "لا يقوموا باي خطوة ضد الحكومة في حال نجاح الحوار". واضاف ان افراد "طالبان يطالبون بضمانات بعدم تعرضهم لاذى ويسعون كذلك للحصول على تطمينات بان قوات التحالف لن تقوم بمضايقتهم".
واوضح هوتاك ان مفاوضات مماثلة لتلك التي تهدف الى التوصل الى تسوية سلمية في زابول، تجري في مناطق اخرى هي شينكاي وسيوري ونوباهار.
واكد رئيس الامن في زابول النبأ. وقال "نريد انهاء القتال في زابول حتى يستطيع الناس العيش في سلام".
وقال خليل الله انه سيطلب من طالبان اسقاط فتوى تدعو الى الجهاد، مؤكدا ان القوات الحكومية مستعدة لتقديم طلب بالعفو منهم اذا وافقوا على هذا الطلب.
وذكرت الوكالة ان مليشيا طالبان جندت عددا كبيرا من المقاتلين من هذه الولاية. واضافت ان حكومة كرزاي يمكن ان تقوم بمبادرات مماثلة في ولايات اخرى في حال نجاح المفاوضات فيها.
وتعتقد السلطات الافغانية ان حوالي 300 من افراد طالبان يعيدون تجميع قواهم في الجبال في زابول وارزغان المجاورة مسقط رأس زعيم طالبان الهارب الملا محمد عمر.
وقتل في المنطقة اكثر من ثمانين من افراد طالبان خلال اسبوع من القتال بين القوات الحكومية ومقاتلي طالبان، حسبما اعلنت الحكومة.