الرياض تنفي تسلل سعوديين الى العراق

لهجة حازمة

دبي - نفى وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عب العزيز في حديث نشرته السبت صحيفة "الحياة"، تسلل سعوديين الى العراق عبر الحدود المشتركة لمحاربة الاميركيين.
وقال الامير نايف "لا صحة اطلاقا لمثل هذه المزاعم ولم نعلم عن دخول اي فرد سعودي الى العراق عبر حدودنا معه".
واضاف "اذا كان هناك سعوديون دخلوا الى العراق بالفعل فليس عبر حدود المملكة انما يحتمل دخولهم عبر السفر الى بلدان اخرى ثم الانتقال الى العراق".
وكان الوزير السعودي يرد على اسئلة بشأن معلومات نشرتها الصحف اشارت الى تسلل مقاتلين سعوديين مع متطرفين اجانب متورطين في موجة العنف في العراق.
واشار مسؤولون عسكريون ومدنيون اميركيون الى وجود سعوديين بين متطرفين اجانب متورطين في العنف في العراق.
واكد وزير الداخلية السعودي "لن نسمح بمثل ذلك ابدا مهما كان الامر ولن نتساهل مع اي سعودي يحاول المساهمة او التدخل في الشأن العراقي"، داعيا في الوقت نفسه الى تسليم من يثبت انهم سعوديون ودخلوا الى العراق الى السلطات السعودية.
من جهة اخرى، دعا الامير نايف ايران الى تسليم بلاده سعوديين اعضاء في تنظيم القاعدة معتقلين لديها. لكنه اكد انه لا يملك "معلومات دقيقة" عن اسماء الموجودين في ايران.
وكانت طهران اعترفت باعتقال عدد من عناصر القاعدة بدون الافصاح عن اسمائهم. وقد بدأت مفاوضات مع الدول التي يحملون جنسياتها لترحيلهم اليها عندما يصبح ذلك ممكنا غير انها احتفظت لنفسها بالحق في محاكمة البعض منهم .
وقالت مصادر دبلوماسية وصحافية عربية ان ايران تعتقل على ما يبدو سعد بن لادن احد ابناء اسامة بن لادن الذي جرد من جنسيته السعودية.
من جهة اخرى، تعهد الامير نايف بمواصلة "تعقب المطلوبين" في السعودية "حتى يتم القضاء على هذه البذرة الفاسدة ويتحقق الامن الكامل للوطن والمواطن".
وقال ان المملكة "ستواصل جهودها بقوة وحزم لضبط كل عناصر الخلايا الارهابية وكل من يساهم في تمويلها او تكوينها او يحاول التستر عليها"، موضحا انه تم اعتقال اكثر من 150 مشتبها به منذ اعتداء الرياض في 12 ايار/مايو الذي اوقع 35 قتيلا.
واخيرا قال وزير الداخلية السعودي انه لا يوجد اي سبب يدعو الى اعتقال السعودي عمر البيومي الذي يشتبه بانه على علاقة باعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.
واوضح ان البيومي الذي جرى استجوابه في بداية اب/اغسطس من قبل عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في السعودية "لم تثبت عليه اي تهمة تستدعي احتجازه".