الخرطوم توقع عقودا نفطية مع شركات اجنبية

السودان يتهيأ لكي يصبح بلدا نفطيا

الخرطوم - وقعت الحكومة السودانية عقودا مع شركات صينية وماليزية وباكستانية لتطوير انتاجها النفطي على ما ذكرت صحف الخرطوم الجمعة.
وبموجب العقود التي وقعت الخميس تمنح شركة بتروناس الماليزية وزفير الباكستانية وسي.ان.بي.سي الصينية حق التنقيب عن النفط في مناطق في وسط البلاد واستثمار الانتاج النفطي بشكل مشترك مع الشركة الوطنية السودانية سودابيت.
فضلا عن ذلك حصلت الشركة الصينية على عقد لبناء خط انابيب بطول 730 كلم يربط بين حقول النفط في فولا بولاية كردفان في وسط البلاد، والخرطوم.
ويرمي عقد اخر الى مضاعفة قدرة مصفاة الخرطوم من 50 الف الى 100 الف برميل في اليوم بكلفة 340 مليون دولار.
وقد وقع هذه الاتفاقات الرئيس السوداني عمر البشير ووزير الطاقة والمناجم عواد احمد الجاز اثناء حفل بمناسبة الذكرى الرابعة لبدء تصدير النفط السوداني في العام 1999.
واوضح الجاز في تموز/يوليو ان الانتاج الحالي للسودان يتراوح بين 270 الف
و300 الف برميل في اليوم وتوقع ان يتجاوز نصف مليون برميل في اليوم في نهاية العام 2004.
ويتركز الانتاج النفطي في السودان خصوصا في حقول وسط البلاد قرب مناطق القتال بين القوات الحكومية والمتمردين الجنوبيين.
ويملك السودان احتياطيا مثبتا من الخام يقدر بـ700 مليون برميل بحسب مصادر رسمية.