ريتشارد بيرل يستبعد تولي الامم المتحدة ادارة العراق

بيرل اعترف بخطأ استراتيجية بلاده في العراق

باريس - رفض ريتشارد بيرل احد ابرز مستشاري وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الخميس فكرة تولي الامم المتحدة ادارة العراق حيث يسقط يوميا جنود اميركيون في هجمات ضدهم.
من جهة اخرى، اعترف بيرل بان الولايات المتحدة ارتكبت "خطأ اساسيا" عند تخطيطها لشن الحرب على العراق، هو عدم اقامة علاقات وثيقة مع معارضين عراقيين ليتولوا السلطة في العراق.
وفي حديث لصحيفة "الفيغارو" الفرنسية، قال بيرل ان "ادارة العراق من قبل الامم المتحدة فكرة سيئة".
واضاف الرئيس السابق لمجلس سياسة الدفاع في الوزارة والعضو الحالي فيه ان "نظام الامم المتحدة لم يتم تكييفه لمعالجة التهديدات الجديدة مثل الارهاب الدولي".
واوضح بيرل ان "ميثاق الامم المتحدة لا يسمح بالتدخل في الشؤون الداخلية لاي بلد حتى اذا كان هناك تهديد حقيقي للسلام في العالم"، مشيرا الى كوريا الشمالية مثلا التي "ينطوي برنامجها النووي على مخاطر كبيرة تبين ان الامم المتحدة عاجزة عن مواجهتها".
وتابع المسؤول الاميركي ان "الحل اليوم هو نقل السلطة الى العراقيين في اسرع وقت ممكن"، مؤكدا ان الولايات المتحدة تعتزم "مغادرة العراق في اسرع وقت ممكن".
وقال بيرل الذي كان مساعد وزير الدفاع الاميركي في عهد الرئيس رونالد ريغن ان "خطأنا الاساسي (...) هو اننا لم ننجح في العمل بعمق مع العراقيين قبل الحرب بطريقة تجعل معارضين عراقيين يتولون زمام الامور فورا".
من جهة اخرى، رأى بيرل ان "فرنسا اخطأت" باصرارها على اعطاء مزيد من القوت لعمليات التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل في العراق قبل بدء العمليات العسكرية. وقال ان "الوقت الذي اعطي للمفتشين لم يكن يشكل امرا واقعيا".
وتابع ان "مسألة اسلحة الدمار الشامل كانت وما زالت حاسمة"، مؤكدا قناعته بان "قصة هذه الاسلحة ستكشف باكملها وسيتم العثور على بعض هذه الاسلحة قريبا".
واضاف ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك ووزير الخارجية دومينيك دو فيلبان "كانا على خطأ في تقديرهما للانعكاسات (غزو العراق) على العالم العربي". وأوضح ان المسؤولين الفرنسيين كانوا يرون ان هذا الغزو سيؤدي الى تمرد في العالم العربي، مؤكدا ان "هذا التحليل كان اساس معارضتهم لسياستنا".