خسائر القوات الاميركية في العراق ترتفع إلى مستوى قياسي

توقعات باستمرار وقوع قتلى في صفوف الأميركيين

واشنطن - أشارت بيانات القيادة المركزية الامريكية الثلاثاء إلى تجاوز عدد القتلى من الجنود الامريكيين في العراق منذ إعلان انتهاء الحرب في الاول من أيار/مايو الماضي عدد القتلى في فترة العمليات العسكرية التي استمرت ستة أسابيع.
ووصل عدد القتلى من الجنود الامريكيين إلى 139 فردا الثلاثاء بعد مقتل جندي من قيادة دعم الفيلق الثالث في هجوم بعبوة ناسفة بدائية الصنع على قافلة عسكرية أمريكية في العراق الثلاثاء وإصابة اثنين آخرين.
وذكرت القيادة المركزية أن الهجوم الذي تعرضت له القافلة العسكرية وقع قر ببلدة العامرية في نحو التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي وأن الجنديين المصابين نقلا إلى المستشفى الميداني الثامن والعشرين التابع للجيش الامريكي.
ووصل عدد القتلى من الجنود الامريكيين أثناء أعمال العنف بعد الاول من أيار/مايو الماضي 139 فردا منهم 115 قتلوا أثناء هجمات، بينما توفي الباقون في حوادث أو بسبب المرض.
وكان الرئيس الامريكي جورج بوش أعلن من على متن حاملة الطائرات الامريكية إبراهام لينكولن في الاول من أيار/مايو الماضي نهاية الحرب.
وقال وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد الاثنين إن عدد القوات الامريكية في العراق "مناسب" في الوقت الحاضر لكن إذا طلب قائد القوات مزيدا من الجنود فسيجري إرسالهم.
وقال رامسفيلد إن الجنرال جون أبي زيد رئيس القيادة المركزية الامريكية لم يطلب زيادة القوات البالغ قوامها حاليا 139 ألف جندي أمريكي يعملون على تأمين العراق وملاحقة فلول النظام السابق.
وتأتي تعليقات رامسفليد في ظل انتقادات شديدة يوجهها أعضاء الكونجرس بشكل متزايد إلى إدارة بوش عن محدودية عدد القوات الموجودة في العراق وزيادة فترة بقاء القوات المسلحة الامريكية في العراق.
وكانت صحيفة (يو.اس. توداي) الامريكية ذكرت أن وزارة الدفاع (البنتاجون) أكدت ارتفاع عدد القتلى من العسكريين إلى 276 فردا وهو ضعف العدد الذي قيل انه قتل خلال الحرب.
ونقلت الصحيفة عن اندرو باسفيتش الخبير في شؤون الامن القومي الامريكي قو له إن "مسألة استمرار وقوع القتلى يؤكد الطبيعة المتقلبة لفترة ما بعد الحرب والصعوبات التي يواجهها البنتاجون في إقرار السلام".
وأضاف أن "مسألة استمرار وقوع الخسائر تعبر عن حالة لا ترقى إلى مستوى النصر الحاسم" مشيرا إلى أنها "ستظل موضع جدل دائم".
من جانب آخر طالبت مستشارة الرئيس بوش للامن القومي كوندوليزا رايس الاثنين في كلمة أمام قدامى المحاربين في سان انطونيو "بالصبر".
وقالت رايس "عندما نبدأ نحن الامريكيين مهمة نبيلة فإننا ننهيها" معتبرة أن فترة 117 يوما التي مرت منذ نهاية العمليات الحربية الكبرى "ليست طويلة".