الجنرال سانشيز: القاعدة قد تكون ناشطة في العراق

الصورة غائمة في العراق: جندي اميركي يقتاد حدث عراقي بعد هجوم على دبابة اميركية وسط بغداد

بغداد - اعتبر الجنرال الاميركي ريكاردو سانشيز الخميس ان تنظيم القاعدة ينشط في العراق وكذلك مجموعة انصار الاسلام، معتبرا ان تقنيات المقاومة المستخدمة ضد الجنود الاميركيين تحمل بصمات تنظيم اسامة بن لان.
وقال سانشيز، وهو الاعلى رتبة في الجيش الاميركي في العراق، "اعتقد انهم هنا على الارجح، وكذلك انصار الاسلام (...) وطالما بقي الاميركيون في العراق سيكونون هدفا للاعتداءات".
وقد اعلن الجيش الاميركي في منتصف تموز/يوليو اعتقال احد عشر شخصا للاشتباه في علاقتهم بتنظيم القاعدة، في اطار حملته الرامية الى استئصال الموالين لحزب البعث في العراق.
وبالاضافة الى اسلحة الدمار الشامل المفترضة، طرحت الولايات المتحدة العلاقات بين نظام صدام حسين والقاعدة لتبرير الحرب التي اسفرت عن الاطاحة بالرئيس العراقي في التاسع من نيسان/ابريل الماضي.
واعلنت خلية غير معروفة للقاعدة هي الحركة الاسلامية المسلحة لتنظيم القاعدة- فرع الفلوجة (50 كلم جنوب بغداد)، مسؤوليتها عن الهجمات على الاميركيين في 13 تموز/يوليو وذلك في تسجيل بثته قناة العربية الفضائية.
ومنذ الاول من ايار/مايو عندما اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش انتهاء العمليات العسكرية الواسعة النطاق في العراق، قتل على الاقل 51 جنديا اميركيا في هجمات. ووقعت معظم الهجمات في المناطق السنية حيث يعتقد الاميركيون ان العديد من انصار صدام يختبئون.
واكد العسكريون الاميركيون قبل الحرب انهم قضوا على مجموعة انصار الاسلام المتمركزة في كردستان قرب الحدود الايرانية. وقال مسؤول في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق، ابرز الحركات الشيعية، ان مقاتلي هذه المجموعة بقوا في قواعدهم في شمال العراق.