زوجة شوارزنيغر تجبره عن التخلي عن طموحاته السياسية

سطوة النساء طالت حتى المدمر

لوس انجليس (الولايات-المتحدة) - عدل الممثل ارنولد شوارزنيغر عن ترشيح نفسه عن الجمهوريين لمنصب حاكم كاليفورنيا في الانتخابات التي ستجري في 15 تشرين الاول/اكتوبر خصوصا بسبب معارضة زوجته ماريا شريفر الديموقراطية التي تنتمي الى اسرة كينيدي.
واعلن احد مساعدي شوارزنيغر الاربعاء طالبا عدم ذكر اسمه "انه مستعد لكل شيء عدا ترشيح نفسه". واضاف ان زوجته لم تكن مرتاحة لفكرة منافسته ضد الحاكم الديموقراطي المنتهية ولايته غراي ديفيس.
واوضح المصدر نفسه ان ارنولد شوارتزنيغر "يجري اتصالات مع اقاربه وانصاره والذين شاركوا في نشاطه السياسي لتوضيح الامور وننتظر منه قرارا نهائيا في القريب العاجل".
الا ان المتحدثين باسم الممثل الذي احتفل الاربعاء بعيد ميلاده السادس والخمسين امتنعوا عن الادلاء باي تعليق.
ومعروف ان الممثل المشهور خصوصا لدوره في "كونان الهمجي" و"ترمينيتور" من الانصار المتحمسين للحزب الجمهوري.
يذكر ان ماريا شريفر زوجة شوارزنيغير صحافية في التلفزيون وابنة روبرت سارجنت شريفر واونيس كينيدي شقيقة الرئيس السابق جون كينيدي.