اليمن: مقتل تسعة اشخاص في اطلاق نار بمسجد

حادث غريب من نوعه على المجتمع اليمني

صنعاء - ذكرت مصادر طبية ان عدد ضحايا الهجوم المسلح على مسجد يهر في منطقة يافع في محافظة لحج في اليمن ارتفع الخميس الى تسعة قتلى، بعدما توفي احد المصابين متأثرا بجروحه.
وافادت المصادر ان طفلا توفي في المستشفى متأثرا بجروحه.
وكان رجل مسلح برشاش اقتحم مدرسة تحفيظ القرآن في المسجد واطلق النار على عشرة طلاب يتلقون دروسا دينية.
وتمكنت الاجهزة الامنية من اعتقال المعتدي.
واوضحت المصادر الطبية ان جميع الذين اصيبوا بطلقات نارية قد توفوا باستثناء طفل في السابعة من عمره.
وصرح مصدر امني في وزارة الداخلية اليمنية بان "اجهزة الامن في محافظة لحج القت القبض على شخص اقتحم احد المساجد في مديرية يهر وقام باطلاق النار صوب مجموعة من الاشخاص اثناء اقامتهم حلقة دراسية ضمن مخيم صيفي برعاية احدى الجمعيات الخيرية مما اسفر عن مقتل ثمانية اشخاص".
واضاف ان "اجهزة الامن باشرت التحقيق مع المتهم ويدعى محسن يحيى منصر لمعرفة اسباب ودوافع اقدامه على ارتكاب هذه الجريمة".
وافاد سكان في منطقة وقوع الحادث ان اهالي الضحايا قاموا الخميس باحراق منزل القاتل بعد اخراج أولاده منه. وذكروا ان الشرطة وبعض المشايخ تدخلوا واخرجوا اسرة الجاني واثاث المنزل قبل ان يتم احراقه.
من جهة اخرى، اكد نائب وزير الداخلية اللواء الركن مطهر رشاد المصري في تصريح نشرته اسبوعية "26 سبتمبر" الناطقة باسم وزارة الدفاع اليمنية ان الاجهزة الامنية القت القبض على اكثر من خمسة وثلاثين شخصا في قضايا جنائية وجرائم قتل خلال النصف الاول من تموز/يوليو الجاري.
واوضح ان هذه الجرائم التي اسفرت عن مصرع نحو اربعين شخصا كانت دوافع معظمها خلافات حول اراض اضافة الى قضايا ثأر.
وتشير المعلومات الاولية للتحقيق ان الجاني "عقيد سابق في الجيش اليمني الجنوبي مصاب بحالة نفسية نتيجة توقفه عن العمل منذ نهاية 1994" بعد نهاية الحرب الاهلية في العام 1994.