بوش يدافع عن نفسه وعن رايس إزاء المزاعم الخاصة بأسلحة العراق

هو وهي

واشنطن - دافع الرئيس الاميركي جورج بوش عن نفسه وعن مستشارة الامن القومي كوندوليزا رايس الاربعاء فيما يتعلق باستخدام معلومات محل شك في المرحلة السابقة للحرب على العراق.
وقال بوش في مؤتمر صحفي عقده في البيت الابيض "أتحمل المسئولية شخصيا عن كل شيء أقوله بطبيعة الحال" مضيفا أنه مسئول أيضا عن مسائل الحرب والسلام.
وقال ردا على سؤال وجهه أحد الصحفيين بشأن رايس "كوندوليزا رايس شخصية أمينة ورائعة وأميركا محظوظة بالاستفادة من خدماتها".
وكان بوش ورايس وشخصيات أخرى في الادارة الاميركية قد تعرضوا للانتقاد لاتهامهم نظام الحكم العراقي بمحاولة الحصول على يورانيوم من أفريقيا لاستخدامه في تصنيع أسلحة نووية، وهو زعم اعتبرته وكالة المخابرات المركزية ومسئولون آخرون في أجهزة المخابرات الاميركية محل شكوك.
كما دافع بوش في مؤتمره الصحفي عن احتلال العراق وأعرب عن ثقته في قرب اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين وفي العثور على أسلحة دمار شامل.
وقال "سيحتاج الامر منا وقتا لجمع الادلة" حيث يقوم مسئولو المخابرات بتقييم كميات هائلة من الوثائق.
وقال بوش "إنني على ثقة بأن التاريخ سيثبت أن القرار الذي اتخذناه هو القرار الصحيح".
كما أجاب الرئيس الاميركي على أسئلة تتعلق بالتهديدات التي يتعرض لها الامن القومي الاميركي وعملية السلام في الشرق الاوسط وعن الازمة الكورية والاقتصاد الاميركي.
وقال بوش إن تخفيض الضرائب سيعزز النمو ويؤدي إلى خلق فرص للعمل.