الباجه جي: لا علاقات مع اسرائيل قبل اتفاق مع الفلسطينيين

لم يحن الوقت بعد

بغداد - اعتبر عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق عدنان الباجه جي الاربعاء ان العراق لا يمكن ان يفكر في اقامة علاقات دبلوماسية مع اسرائيل ما لم يتم التوصل الى اتفاق بين الفلسطينيين والاسرائيليين حول اقامة دولة فلسطينية.
ونقلت صحيفة "النهضة" الناطقة باسم تجمع الديمقراطيين المستقلين الذي يرئسه وزير خارجية العراق السابق عنه قوله "لا يمكن حتى ان نفكر في اقامة علاقات مع اسرائيل ما لم يتفق الفلسطينيون والاسرائيليون على قيام دولة فلسطينية على جميع الاراضي المحتلة عام 1967 وان تكون دولة حرة مستقلة ولها كل مقومات البقاء".
واعتبر ان "كل ما قيل عدا ذلك هو اختلاق".
وحول ما تناقلته بعض قنوات التلفزة العربية عن لقاء تم بينه وبين رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق شيمون بيريز، قال الباجه جي ان "كل هذا محض افتراء وكلام كاذب من اساسه. والواقع ان بيريز تحدث في الجلسة العامة للمؤتمر (الذي نظمته الدولية الاشتراكية في روما مؤخرا) داعيا الى ما سماه تعاونا بين العراق واسرائيل والاردن وفلسطين".
وذكر ان رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني الذي شارك في اطار وفد مجلس الحكم في المؤتمر اكد على "ان حقوق الفلسطينيين ينبغي ان تصان وتحترم قبل الدعوة الى تطبيع كامل".
وشارك الباجه جي وطالباني ورئيس الحزب الوطني الديمقراطي نصير الجادرجي في المؤتمر الذي نظمته الدولية الاشتراكية في العاصمة الايطالية منتصف الشهر الحالي.
من جهة ثانية، نقلت صحيفة "النهضة" عن مدير عام التسجيل العقاري في العراق زيدان خلف حسين "انه يحق فقط لليهودي الذي يحتفظ بالجنسية العراقية والهوية التي تؤكد بقاءه في العراق، التملك في العراق" ، نافيا الشائعات عن ان اليهود يشترون املاكا في العراق.
وقال ان "القانون العراقي لا يسمح لغير العراقي بتملك عقار في العراق، سواء اكان عربيا او اجنبيا وبالتالي لا صحة لما يشاع من ان هناك عددا من الاجانب او اليهود الاجانب تملكوا عقارات في العراق".
وعن الاملاك المسجلة باسماء اليهود العراقيين الذين غادروا العراق خلال الخمسينات وما بعدها، اوضح المسؤول العراقي ان "املاك اليهود العراقيين جمدت وفق القوانين النافذة في وقتها، وبعد ذلك سجلت باسم وزارة المالية".
وتناولت الصحف العراقية في المدة الاخيرة شائعات كثيرة عن زيارة يهود الى العراق وعن شراء بعضهم عقارات فيه.
وكان عدد اليهود الذين يعيشون في العراق يبلغ حوالي مائة الف قبل انشاء دولة اسرائيل في 1948. الا ان معظمهم غادروا الى الدولة العبرية بعد ذلك التاريخ. ويقدر عددهم باربعين شخصا.