هولندا تحتفل بعيد ميلاد فان جوخ

زوندرت (هولندا) - من ادجار دينتر
هكذا كان فان جوخ يرى نفسه

تحتفل بلدة زوندرت مسقط رأس الرسام العالمي فينسنت فان جوخ (1853-1890) بعيد ميلاده الخمسين بعد المئة خلال عطلة نهاية الاسبوع بإعادة بناء منزل أسرته وتزيين إطار خشبي بمائتين وخمسين ألف زهرة.
يذكر أن المنزل الاصلي تهدم عام 1903. لكن من المتوقع أن يتم هدم البناء الجديد المصنوع من الخشب فقط يوم الثلاثاء لان زهور الدهلية التي غطت بها الجدران والسقف والتي زرعت خصيصا ليوم ميلاد فان جوخ لا تعيش طويلا.
والمنزل الذي ولد فيه فان جوخ في آذار/مارس عام 1853 ويحمل رقم ايه 29 منزل في غاية التواضع بمعايير اليوم. ترتفع أقسام منه بعلو طابقين ارتفاعها ثمانية أمتار وعرضها ستة أمتار وطولها 26 مترا.
عاش تيودورس فان جوخ - وهو واعظ في كنيسة الاصلاح الهولندية- وزوجته كورنيليا تحت سقف هذا البيت ومعهما خمسة أطفال وخادمتان وزوجان من الماعز. وثمة حديقة زرعت بالخضراوات خلف المنزل.
أمضى فينسنت السنوات الستة عشر الاولى من حياته في تلك القرية الصغيرة الواقعة على الحدود البلجيكية. وتعلم القراءة والكتابة والرسم في مدرسة القرية. ويقال أنه أكمل لوحته الاولى وهو بعد في التاسعة من عمره ثم رسم صورة ملونة لوالدته.
ولا يوجد شيء من هذا الان في زوندرت. ومع ذلك فإنه يمكن مشاهدة لوحة حقيقية رسمها فان جوخ بالقلم الرصاص لاثنين من المزارعين يجران محراثين في المتحف الصغير بالبلدة التي يسكنها 16.000 نسمة.
ومع أن فان جوخ استكمل رسم اللوحة بعد مغادرته زوندرت فإنها تصور أيضا اثنين من السكان المحليين في ذاك الوقت.
ولا تزال الكنيسة الصغيرة التي شيدت عام 1805 قائمة حتى يومنا هذا. هناك كان والد فان جوخ يقدم خدماته للاصلاحيين الذين لا يزيد عددهم على مئة وعشرين من بين سكان القرية التي البالغ عددهم أربعة آلاف نسمة معظمهم من الكاثوليك.
ولا يزال بالامكان رؤية شاهد مكسور في المدفن المجاور أقيم تخليدا لذكرى فينسنت فان جوخ الشقيق الاكبر للرسام والذي توفي وهو طفل وكان ذلك قبل مولد فان جوخ بعام واحد.
وتزدان كافة أركان زوندرت بلوحات ملونة لاعمال فان جوخ التي دوت شهرتها عالميا. وتتألق الالوان الزاهية التي تميزت بها أعمال فان جوخ مثل الاحمر والاصفر اللامع من المنزل الذي أعيد ترميمه في وسط القرية.
وتحظى زهور فان جوخ بأهمية خاصة بالنسبة لاهالي زوندرت وهم يقيمون استعراض الزهور السنوي الذي تظهر فيه ملايين من زهرة الدهلية في الاحد الاول من شهر أيلول/سبتمبر.
وبينما تتفتح الزهور في الصيف فان "هدية عيد الميلاد" أعدت في تموز/يوليو في تاريخ وفاة الفنان (29 تموز/يوليو عام 1890) تقريبا.