كولونيل أمريكي يخطف زوجة ضابط عراقي وابنته

يبدو أن الاميركيين لا يأبهون كثيرا لمخالفة اتفاقيات حقوق الانسان الدولية

واشنطن - ذكر تقرير الثلاثاء ان قائدا بالجيش الامريكي في العراق خطف زوجة قائد عراقي مطلوب وابنته تاركا مذكرة تقول أنه إذا رغب في عودتهما إليه فليسلم نفسه أولا.
ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن الكولونيل الامريكي ديفيد هوج قائد اللواء الثاني بفرقة المشاة الرابعة قوله ان أساليب صارمة تستخدم لجمع معلومات استخباراتية.
وكان الكولونيل قد قال الاسبوع الماضي ان قواته خطفت زوجة وابنة قائد عراقي وتركت مذكرة تقول "إذا أردت أن يطلق سراح عائلتك فلتسلم نفسك".
ونجح هذا التكتيك بالفعل وقال هوج ان القائد العراقي توجه إلى البوابة الامامية لقاعدة أمريكية وسلم نفسه بعد ذلك بيومين.
وأضاف هوج ان تلك التكتيكات لها ما يبررها نظرا لانها "عملية استخباراتية مع معتقلين وهؤلاء الاشخاص لديهم معلومات".
واحتجاز المدنيين كرهائن خلال الحرب هو جريمة بموجب اتفاقيات جنيف.