شركات نفطية دولية تتنافس للفوز بمشروع للغاز في سوريا

الاراضي السورية تحتوى على مخزون جيد من الغاز

دمشق - تتنافس شركات نفطية دولية، بينها الفرنسية توتال، للفوز بمشروع للغاز في وسط سوريا بقيمة اجمالية تقارب 700 مليون دولار، كما اعلن مسؤول في احدى الشركات الاجنبية الثلاثاء.
واوضح هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته ان شركات توتال (فرنسا) وسوميتومو جابكس (اليابان) وكونسورسيوم يضم خصوصا بتروكندا (كندا) واوكسيدنتال (الولايات المتحدة) تقدمت بعروض "لتطوير حقول غاز في المنطقة الوسطى في سوريا".
وقالت صحيفة "البعث" ان وزارة النفط والثروة المعدنية اكدت ان "ثلاث شركات عالمية تتنافس الان للفوز بعقد مشاركة في الانتاج من اجل تطوير واستثمار حقول الغاز في شمال وجنوب المنطقة الوسطى في سوريا".
واضافت ان "هذا المشروع وصف بالاهم بين المشاريع الغازية في سوريا حيث سيتم تطوير 15 حقلا غازيا باحتياطي يزيد عن 100 مليار متر مكعب من الغاز".
واوضحت الصحيفة ان المشروع ينص ايضا "على انشاء معملين لمعالجة الغاز، الاول باستطاعة ستة ملايين متر مكعب يوميا في شرق مدينة حمص (وسط غرب) والثاني باستطاعة ثلاثة ملايين متر مكعب يوميا في جنوب شرق مدينة الثورة (وسط شمال)".
وتابعت صحيفة "البعث" انه "يتوقع ان تبلغ عائدات المشروع حوالي ثلاثة مليارات دولار خلال فترة العقد المتوقع ابرامه بين الشركة السورية والشركة الفائزة به".
وتنتج سوريا 5.8 مليارات متر مكعب من الغاز وتقدر احتياطاتها منه بـ240 مليار متر مكعب.
ووقعت وزارة النفط السورية في 31 ايار/مايو عقدا للتنقيب عن النفط مع شركتين اميركيتين هما ديفون اينرجي وغالف ساندس بتروليوم لفترة 25 عاما ويتعلقان بحقول منطقة القامشلي (شمال شرق).
والاسبوع الماضي، فازت الشركة الاميركية "فيريتاس" بعقد للتنقيب عن النفط في المياه الاقليمية السورية.