لانسيا الايطالية تنهض من سباتها

روما - هاهي لانسيا تنهض من سباتها لتبدأ هجوما موسعا بطراز جديد يملؤه السحر والتميز في عالم السيارات الصغيرة هو "لانسيا إيبسيلون" وذلك عقب طرحها السيارة "لانسيا ثيسيس" التي كان طال انتظارها لكنها للاسف لم تكن واعدة اقتصاديا بالشكل المرجو في أول ظهور لها بالسوق.
وتطرح لانسيا وهي أحد فروع شركة السيارات الايطالية العملاقة "فيات" في الخريف القادم طرازها الجديد لانسيا إيبسيلون الذي استهدفت لانسيا أن يكون ردا رائعا على السيارة طراز بولو إنتاج فولكسفاجن.
ولانسيا إيبسيلون صممت بصالون كبير وليس كي تكون مجرد وسيلة نقل بسيطة. وهي مزودة بكافة الكماليات والعناصر المزودة بها السيارة لانسيا ثيزيس باستثناء أنها أصغر حجما. وقاعدة اللف بين محوري العجلات الامامية والخلفية في إيبسيلون هي 3.78 متر فقط لكن السيارة تتمتع بأناقة ومزودة بخيارات ترف مختلفة تزيد من فخامتها.
وجسم السيارة مبعث للثقة بالنفس ومزخرف على نحو مفرط أو غريب للغاية. ولانسيا إيبسيلون مزودة بمصدات قوية مطلية بالكروم ومجموعة من المصابيح الكبيرة. أما التصميم الداخلي للسيارة فيعكس مناخا رائعا مشابها لاجواء أي بوتيك "متجر" بسوق إيطالي. فكل جزء من بين 555 جزء بالتصميم الداخلي للسيارة عبارة عن توليفة من الالوان المتعددة والمواد المختلفة وسمات متفردة في عالم تصميمات السيارات.
ومن أناقة مظهرها وفخامته إلى عناصرها العملية : لانسيا إيبسيلون مزودة بأربع وسائد هوائية وكوابح من طراز أية.بي.إس تتمثل في نظام الكتروني مقاوم للانزلاق من نوع إي.إس.بي إلا جانب كثير من الادوات المساعدة الالكترونية الاخرى.
وقائمة الاضافات بالسيارة لانسيا إيبسيلون طويلة تمتد من سقفها الزجاجي العريض إلى جهاز التكييف المميز المزودة به.
كما أنها مزودة أيضا بمحركات مستخدمة بالفعل في طرز أخرى من السيارات تنتجها فيات منها. ولانسيا إيبسيلون منها ما هو مصمم بمحركين سعة 1.2 لتر وبقدرة 60 و80 حصانا على التوالي وهناك ما هو مزود بمحرك سعة 1.6 لتر بقدرة 95 حصانا وهذا المحرك الاخير يجعل السيارة تقطع 100 كيلومتر/ساعة عند بدء دورة تشغيله في 10.9 ثوان فقط.
وأمام الزبائن ممن يفضلون محركات الديزل إمكانية تزويد شراء لانسيا إيبسيلون بمحرك جديد أربعة سليندر متعدد الحقن من الجيل الثاني من محركات الديزل العادية.
ويضع فرع لانسيا التابع لشركة لفيات آمالا عريضة على السيارة لانسيا إيبسيلون. ويعتزم طرح سيارة فان مقفلة فخمة أساسها لانسيا إيبسيلون خلال عامين من الان.
وأصبح الان وبعد سنوات من الركود يتعين على لانسيا الخروج من النفق المظلم إذا أرادت البقاء في ظل إجراءات خفض التكلفة من جانب مجموعة فيات المتعثرة ماليا. ومن هنا تنظر لانسيا إلى السيارة لانسيا إيبسيلون باعتبارها اللبنة الرئيسية في طريق انتعاشها.