حماس والجهاد الاسلامي تحذران من انفراط عقد الهدنة

قضية الجدار الغازل لغم آخر في طريق التهدئة

غزة - اعلنت حركتا المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي الثلاثاء ان اسرائيل ارتكبت اكثر من سبعين "خرقا" للهدنة المعلنة منذ شهر واكدتا ان الاستمرار في هذه الخروقات يعرض الهدنة الى الانهيار.
وقال اسماعيل هنية القيادي في حماس ان "مع مرور شهر على اعلان الهدنة لم يلتزم الاحتلال الاسرائيلي بشروط الهدنة تحديدا في قضية الاسرى والمعتقلين".
وحذر من ان استمرار الخروقات "يعرض الهدنة الى التقويض" مشيرا الى ان عدم استجابة اسرائيل بالافراج عن كل المعتقلين "يشكل ضرورة لتجديد الاجماع الفلسطيني على اتخاذ القرار المناسب بما يخدم مصلحة الشعب الفلسطيني ويقطع الطريق على المناورات الاسرائيلية".
واكد هنية ان حركته "ستقوم بارسال رسائل الى الجهات المعنية فلسطينيا وعربيا ودوليا بما في ذلك السلطة الفلسطينية ومصر لابلاغهم بالخروقات الاسرائيلية المتواصلة".
من جهته قال محمد الهندي القيادي في الجهاد الاسلامي ان اسرائيل "ارتكبت اكثر من سبعين خرقا للهدنة منها عمليات قتل وهدم واقتحامات ومصادرة مزيد من الاراضي ومواصلة الاعتقالات اضافة الى اقامة ثمانية بؤر استيطانية واغلاق الطرقات".
واشار الى انه "حتى الان لا يزال الحصار مفروض على الرئيس ياسر عرفات" وتابع ان اسرائيل منذ اعلان خمسة فصائل "المقاومة" الفلسطينية عن الهدنة "اتخذت قرارا بدخول اليهود في الحرم القدسي واتخذ الكنيست (البرلمان الاسرائيلي) قرارا باعتبار الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 اراض محررة وليست محتلة اضافة الى جعل قضية الاسرى للمساومة والابتزاز".
واضاف ان "لقاءات مع محمود عباس (ابو مازن) ستتم مع الفصائل بعد عودته" الى الاراضي الفلسطينية من المغرب التي توجه اليها بعد الولايات المتحدة.