الأمير سلطان يرفض تقرير الكونغرس حول هجمات سبتمبر

هل تلقت الرياض ضمانات أميركية بعدم فتح الملف ضدها؟

الرياض - انتقد وزير الدفاع والطيران السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز تقرير الكونجرس الامريكي حول علاقة المملكة بأحداث 11 سبتمبر وقال إن بلاده " أبعد كثيرا من هذه السفاهات" وأنها "لا تقبل ذلك بتاتا".
ونقل عن الامير سلطان النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء السعودي قوله في تصريحات صحفية إن "جميع أعضاء الكونغرس يعلمون جيدا أن المملكة أبعد بكثير عن هذه السفاهات" وشدد على ان السعودية ليست على علاقة "بالمعتدين الارهابيين" ولا تقبل ذلك بتاتاً.
وقال الامير سلطان "ليقل من يقول وليسكت من يسكت لكن متى تعدى الكلام ميزان الحكي فلكل حادث حديث وسيكون للمملكة إجراء آخر" مشيرا إلى أن الحكومة الامريكية وفي مقدمها الرئيس جورج بوش "أعلنت معرفتها رسمياً بعدم وجود أي علاقة للمملكة بهذه الهجمات".
وأصدرت لجنة برلمانية في الكونجرس الامريكي الخميس الماضي تقريرا من أكثر من 800 صفحة يتعلق بالهجوم الذي تعرضت له الولايات المتحدة في 11 سبتمبر اتهمت فيه المملكة بالتورط في دعم منفذي الهجمات ورفضت السعودية التقرير وقالت إن هذه المزاعم تحركها دوافع انتخابية.
وجاءت تصريحات المسؤول السعودي عقب لقائه أمس الاحد مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح خلال زيارته للمملكة.
وأعرب الامير عن أسفه لكون تقرير لجنة الكونغرس "يحمل رأي اثنين أو ثلاثة من أعضائه الذين يقفون دائماً ضد المملكة على رغم من معرفتهم بالمواقف السعودية وحربها المستمرة على الارهاب" موضحا "أن المملكة واثقة بأن مثل هذه التقارير مجرد أقوال لا تستند إلى حقائق ولا تؤثر فيها".