واشنطن ولندن توصيان رعاياهما في السعودية بالحذر

الشرطة السعودية حققت العديد من النجاحات في افشال هجمات ارهابية

الرياض - اصدرت السفارتان الاميركية والبريطانية اليوم السبت تحذيرا للاميركيين والبريطانيين الذين يقيمون في السعودية دعتهم فيه الى توخي الحذر تحسبا لوقوع "هجمات ارهابية جديدة ضد اهداف غربية" في المملكة.
وقالت السفارة البريطانية في تحذير جديد "لا تزال تصلنا معلومات حول احتمال قيام ارهابيين بالتخطيط لمزيد من الهجمات على اهداف غربية في السعودية من بينها مجمعات سكنية".
واضافت السفارة "ربما تكون النجاحات التي حققتها قوات الامن السعودية مؤخرا قد عطلت بعض هذه الخطط الا ان الخطر لا يزال قائما. كما ان خطر وقوع هجمات متفرقة ضد افراد غربيين لا يزال ماثلا".
كما ابلغت السفارة الاميركية في الرياض الرعايا الاميركيين بقرار وزارة الخارجية الاميركية السماح لكافة الموظفين وعائلاتهم بالعودة الفورية الى السعودية الا انها ذكرتهم بان "المخاوف الامنية لا تزال باقية".
وجاء في رسالة تحذير جديدة نشرتها السفارة الاميركية على موقعها على الانترنت اليوم السبت "نذكر المواطنين الاميركيين بالمخاوف الامنية المتبقية واحتمال وقوع المزيد من الهجمات الارهابية في السعودية" ومنطقة الخليج وفي الخارج.
وابقت وزارة الخارجية الاميركية يوم الخميس على تحذيرها للمواطنين الاميركيين بتاجيل كافة رحلاتهم غير الضرورية الى السعودية.
وفي اعقاب التفجيرات الانتحارية التي وقعت في ثلاثة مجمعات سكنية يقطنها اجانب في الرياض في 12 ايار/مايو حثت سفارات غربية عدة مواطنيها على التفكير في مغادرة المملكة.
والقيت مسؤولية تلك الهجمات التي راح ضحيتها 35 شخصا على الاقل بمن فيهم تسعة اميركيين، على تنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن السعودي المولد.
واعتقلت قوات الامن السعودية اكثر من 150 شخصا مشتبه بهم وقتلت عددا اخر وصادرت كميات كبيرة من الاسلحة والذخيرة في حملة قمع شنتها في كافة انحاء البلاد في ايار/مايو.