العلاقة بين صدام والقاعدة: الدليل الذي لم يتم اثباته

واشنطن - من كارلوس هامان
حتى الآن، لم تثبت اي من الدلائل التي سيقت لتبرير الحرب على العراق

بعد ان تلقت مصداقية الرئيس الاميركي جورج بوش صفعة بسبب استخدامه معلومات استخباراتية خاطئة حول برنامج العراق النووي المزعوم، يركز منتقدوه الان على الصلات التي لم يتم اثباتها بعد بين صدام حسين وتنظيم القاعدة الارهابي.
وصورت ادارة بوش الحرب على العراق على انها استكمال للحرب على الارهاب التي بدأتها في اعقاب الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة في 11 ايلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة وراح ضحيتها 3000 شخص.
وقال راي ماكغافرن (72 عاما) المسؤول المتقاعد المخضرم في وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) والمنتقد لبوش ان رجال الاستخبارات الاميركية قاموا بلا شك بالتحقيق مع ضباط استخبارات عراقيين بعد القاء القبض عليهم ودققوا في ملفات الاستخبارات العراقية التي تم الاستيلاء عليها ولكانوا سيعلنون عن اية صلات تربط بين صدام حسين وبن لادن في حال العثور عليها.
واضاف ماكغافرن الذي تقاعد من العمل في قسم التحليلات في السي اي ايه عام 1990، ان الدليل الذي قدمته الادارة الاميركية حول الصلة بين العراق والقاعدة "كان مجزأ ولا يمكن تصديقه".
واوضح ان المفهوم السائد قبل الحرب كان "ان العراق كان متورطا مع القاعدة وكل ما كان يلزم هو الدليل" الذي يثبت ذلك.
ويصر المسؤولون في ادارة الرئيس بوش انهم لم يرتكبوا اي خطأ.
واكد سكوت ماك- كليلان المتحدث باسم البيت الابيض الثلاثاء انه حتى الايام الاخيرة فان نظام صدام حسين قام "بحماية ودعم الارهابيين الذين قاموا باعمال عنف ضد ايران واسرائيل والحكومات الغربية".
واضاف ان علاقة صدام بالقاعدة "كانت جزءا واحدا من جبل من المعلومات الاستخباراتية التي حصلنا عليها لمواجهة هذا التهديد، ونحن لا نزال نصر على (وجود تلك العلاقة)".
وفي الاشهر التي سبقت الحرب على العراق قال مسؤولون اميركيون ان العراق مثل تهديدا لامن الولايات المتحدة لانه كان بامكان صدام تزويد القاعدة باسلحة دمار شامل كيماوية وبيولوجية ونووية.
وفي 25 ايلول/سبتمبر 2002 حذر بوش من خطر ان "تصبح القاعدة امتدادا لجنون صدام". واضافت مستشارة الامن القومي الاميركي كوندوليزا رايس ان هناك "بالتأكيد صلات بين القاعدة والعراق". وفي اليوم التالي قال وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد ان هناك "دليلا قاطعا" على علاقة القاعدة بصدام.
وفي الخامس من شباط/فبراير الماضي قال وزير الخارجية الاميركي كولن باول في جلسة خاصة عقدها مجلس الامن الدولي انه يوجد في شمال العراق معسكر تدريب يتعلم فيه الارهابيون كيفية استخدام الاسلحة الكيماوية. واضاف ان صدام يحمي ابو مصعب الزرقاوي المتهم باصدار امر بقتل الدبلوماسي الاميركي في الاردن لورانس فولي عام 2002.
وكان المعسكر الذي اشار اليه باول في المنطقة التي يسيطر عليها الاكراد شمال العراق وهي منطقة لم تكن خاضعة لسيطرة صدام حسين. ويتبع المعسكر لحركة انصار الاسلام الاصولية المتشددة.
وفي اوائل نيسان/ابريل قامت قوة مشتركة من مقاتلي الحرية الاكراد والقوات الاميركية الخاصة باقتحام المعسكر.
واصر المعتقلون من معسكر انصار الاسلام على ان الجماعة ليست لها اية صلات بصدام.
وقال احد المعتقلين "انا كردي وكل الاكراد يكرهون صدام، لقد دمر عائلتي". واضاف انه وشخص اخر نجيا من ايدي قوات صدام واضطروا للانضمام لحركة انصار الاسلام التي فرضت احكاما اسلامية صارمة في المنطقة التي تسيطر عليها.
واضاف المعتقلون انهم لم يروا اي مقاتلين عرب او مسلمين اجانب بين صفوف الحركة.
ولم يكشف المسؤولون الاميركيون بعد عن اي دليل على ان المعسكر كان يستخدم لانتاج الاسلحة الكيماوية.
ومن ناحية اخرى نفى احد مساعدي ابو مصعب الزرقاوي والذي يحاكم حاليا في المانيا اية علاقة له بتنظيم القاعدة.
وقال شادي محمد مصطفى عبد الله امام المحكمة في دوسلدورف بالمانيا في 2 تموز/يوليو انه ينتمي الى مجموعة التوحيد التي كانت "مستقلة وليست لها اية علاقة بالقاعدة".
ويتهم عبد الله وهو اردني فلسطيني الاصل في الـ26 من العمر بتهمة التخطيط لهجمات ضد اهداف يهودية واسرائيلية في المانيا.
وتشير مئات الصفحات من التحقيقات التي اجرتها الشرطة الالمانية الى ان منظمة التوحيد كان "لديها اهدافها الخاصة وربما كانت تكن مشاعر الغيرة لمنافستها القاعدة" طبقا لما جاء في مجلة "نيوزويك" اواخر شهر حزيران/يونيو.
وذكرت المجلة ان شادي عبد الله ابلغ المحققين ان جماعة التوحيد "كانت واحدة من عدة جماعات اسلامية كانت تعارض تنظيم القاعدة الذي يتزعمه بن لادن.
والاهم من ذلك ان اثنين من اعضاء القاعدة المعتقلين من بينهم ابو زبيدة الذي اعتقل في آذار/مارس 2002 نفيا مرارا اية علاقة لهما بنظام صدام.
وقال ابو زبيدة للمحققين التابعين لوكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) بان بن لادن رفض علنا العمل مع صدام لانه لم يكن يرغب في ان يكون مدين له، طبقا لصحيفة نيويورك تايمز.
ولم يتم نشر نتائج تلك التحقيقات.