طوكيو توافق على نشر قوات في العراق

حكومة اليابان استجابت لطلب واشنطن

القدس - اعلن مسؤول اسرائيلي كبير السبت ردا على انتقادات الرئيس الاميركي جورج بوش، ان الجدار الذي تبنيه اسرائيل على طول الخط الفاصل مع الضفة الغربية "واجب تمليه ضرورات امنية".
وقال هذا المسؤول طالبا عدم كشف اسمه ان "بناء هذا السياج الامني لا يحمل اي طابع سياسي. انه واجب تمليه ضرورات امنية: منع هجمات الانتحاريين الفلسطينيين ضد اسرائيل".
وكان بوش وصف بـ"المشكلة" بناء هذا السياج الامني مستعيدا عبارة "الجدار" التي يستخدمها الفلسطينيون المعارضون لبنائه، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك عقده في البيت الابيض مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس.
وقال الرئيس الاميركي "اعتقد ان الجدار مشكلة وقد ناقشت هذا الامر مع ارييل شارون" رئيس وزراء اسرائيل الذي سيستقبله الثلاثاء في البيت الابيض.
واضاف بوش "من الصعب جدا بناء الثقة بين الفلسطينيين والاسرائيليين مع جدار يخترق الضفة الغربية وسأستمر في مناقشة هذه المسالة بكل صراحة مع رئيسي الوزراء" الفلسطيني والاسرائيلي.
وقال المسؤول الاسرائيلي الكبير ان "اسرائيل لا تبني اي جدار. ان الفلسطينيين هم الذين يستخدمون هذه العبارة. وهم يبذلون الكثير من الجهود لاقناع العالم بان الامر اشبه بجدار برلين".
وتابع "من المؤسف ان الرئيس بوش لم يستخدم العبارة الصحيحة للسياج الامني. هذا السياج يشكل ضرورة وليس خيارا. وشارون سيشرح ذلك للرئيس بوش عندما يراه" الثلاثاء، مشيرا الى ان "الرئيس بوش كان يضع دوما في المقدمة حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها".
وكلمة "الجدار" اعطيت لكامل اشغال البناء الجارية حاليا والتي بدأت في حزيران/يونيو 2002 وتتضمن سياجا وخنادق وطرقا للدوريات، والهدف منها كما يقول الاسرائيليون منع الفلسطينيين من التسلل الى اسرائيل لتنفيذ هجمات.
اما الفلسطينيون فيعتبرون ان الامر يتعلق بمحاولة من جانب الاسرائيليين لمصادرة اراض قبل قيام دولة فلسطينية بموجب "خارطة الطريق" خطة السلام التي اعدتها الولايات المتحدة وروسيا والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي.