باخشب يريد استعادة امجاده

معنويات عالية لتكرار النصر في رالي الاردن

جدة (السعودية) - رغم المفاجآت غير السارة التي جثمت على طريق النصر وحالت دون فوزه وأجبرته على الإنسحاب مرتين متتاليتين الأولى في رالي قطر الدولي والثانية في رالي لبنان الدولي، يخرج بطل الراليات السعودي وسائق فريق مارلبورو للراليات عبدالله باخشب والذي تدعمه شركة باور هورس من هول المفاجاتين مفعماً بروح التفاؤل مدججاً بالعزيمة والإصرار والحماسة المتقدة يحدوه الأمل في انتزاع فوز كبير يذكر محبيه ومشجعيه بأمجاد البطولات السابقات ويقلل الفارق الذي يفصل بينه وبين مراتب الصدارة في بطولة الشرق الأوسط للراليات.

الكل يعرفه وحتى منافسيه يحسبون له ألف حساب وهو بلا شك جدير بإنتزاع الفوز في الجولات الثلاثة المتبقية وهي رالي الأردن وسوريا ورالي دبي إذا سارت الأمور على مجراها دون مفاجآت طارئة قد تعيق مسار البطل في هذه البطولة.
ولكن عدم التوفيق في الجولتين السابقتين قطر ولبنان حال دون أن يتمتع المشاهدون بإبداعات وفنون باخشب الرياضية وشاءت الأقدار إلا أن تجعل رالي الأردن الدولي أولى جولاته الحقيقية في هذه البطولة ليبدأ مشواره الطويل إلى النصر من منتصف البطولة ورغم وعورة مراحل رالي الأردن إلا أن البطل السعودي قد أعد العدًة لهذا الرالي بدءاً بمعنوياته العالية وانتهاءً بسيارته البيجو 206 دبليو آر سي ولكن عالم الراليات ملئ بالمفاجآت.

وفي تعليق له قبيل مغادرته المملكة متوجهاً إلى الأردن يقول باخشب "التفاؤل شيمتي والنصر أملي وعزيمتي والراليات حُبلى بالمفاجآت أرجو أن يكون رالي الأردن فآل خير لي ولجمهوري العظيم".

يبدأ الرالي الخميس و تبلغ مسافة الرالي الإجمالية 1053 كلم منها 20 مرحلة خاصة تبلغ مسافتها 257 كلم منها الصحراوية والجبلية الأمر الذي ينذر بوعورة الرالي ولكن عبدالله باخشب الذي عرفته أهوال الراليات أهل وكفؤ لها و سيبدأ الرالي بمرحلة استعراضية يليه يومان من المراحل الخاصة على ان ينتهي الرالي يوم السبت 26 يوليو/تموز 2003.