الباجي جي يتوقع عودة السيادة للعراق في غضون 18 شهرا

الباجي جي والجلبي اثناء جلسة مجلس الأمن الاربعاء

لندن - اعلن عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق عدنان الباجه جي الخميس ان هدف هذا المجلس الموقت الذي تم تشكيله في بغداد هو "الحد قدر المستطاع من طول الفترة الانتقالية" لكي يستعيد العراق سيادته الكاملة.
واوضح الباجه جي لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) لدى توقفه في لندن اثر حضوره اجتماعا لمجلس الامن الدولي حول الوضع في العراق "ينبغي ان يحصل ذلك في مهلة عام، وبالتأكيد ليس اكثر من عام ونصف العام".
واضاف الباجه جي الذي شغل منصب وزير الخارجية في العراق سابقا "ان الطريقة الوحيدة لبلوغ ذلك هي وضع دستور واجراء انتخابات حرة".
وقدم الباجه جي الذي سيجري محادثات مع وزير الخارجية البريطاني جاك سترو صباح الخميس، دعمه لنشر صور جثتي عدي وقصي صدام حسين اللذين قتلا الثلاثاء في عملية للجيش الاميركي في الموصل (شمال العراق).
وسيساعد نشر هذه الصور في اقناع العراقيين بانه لم "يعد هناك اي فرصة على الاطلاق" امام عودة المقربين من صدام حسين الى السلطة، على حد قول الباجه جي.
من جهته اكد عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق محمد بحر العلوم الخميس ان المجلس سيعين الوزراء ويشكل لجنة لصياغة الدستور في غضون اسبوعين.
ويرأس بحر العلوم جلسات مجلس الحكم منذ تشكيله في 13 تموز/يوليو.
واوضح ان المجلس سيحاول ان ينتهي الاثنين المقبل من دراسة النظام الداخلي للمجلس "قبل ان يعمد الى انتخاب رئيس وامين عام له، وقبل ان يحسم الامور المتعلقة بالتصويت والادارة".
وقال بحر العلوم الذي عاد الى العراق بعد ان امضى 34 عاما في المنفى "ما ان يتم الانتهاء من هذه الامور، سنناقش مسألة تعيين الوزراء ونختار لجنة تحضيرية لصياغة الدستور"، معربا عن امله بالانتهاء من هذه المهمة في غضون اسبوعين "لتصبح للمجلس هيكلية محددة".
واوضح ان المجلس يميل الى ان يكون الوزراء من الاختصاصيين والتكنوقراط القادرين على مساعدة البلاد على الوقوف على قدميها من جديد واصلاح البنى التحتية.
واصدر مجلس الحكم الانتقالي امس الاربعاء بيانه السياسي الذي ركز فيه على الامن وانعاش الاقتصاد واقامة نظام فدرالي.