ايران تعلن احتجازها لعناصر مهمة في القاعدة

هل يمثل الموقف الايراني استجابة للضغوط الأميركية؟

طهران - اقرت ايران الاربعاء للمرة الاولى انها تعتقل عناصر مهمين في تنظيم القاعدة واعلنت تسليم او طرد قريبا عناصر في الشبكة التي يتزعمها اسامة بن لادن.
واعلن وزير الاستخبارات علي يونسي خلال مؤتمر صحافي في طهران "منذ سقوط نظام طالبان اعتقلنا عناصر عدة في القاعدة. ابعد بعضهم او سلموا الى بلدانهم وما زلنا نعتقل عناصر آخرين مهمين او غير مهمين".
ورفض اعطاء مزيد من التفاصيل عن العناصر المهمين.
وكانت وكالة الانباء الايرانية نقلت عن وزير الداخلية عبد الواحد موسوي لاري قوله الاربعاء ان ايران ستسلم قريبا الى بلدانهم بعض العناصر في تنظيم القاعدة وستحاكم الاخرين.
ونقلت الوكالة عن الوزير قوله ان بلاده ستسلم بعض عناصر القاعدة الى بلدانهم بموجب اتفاقات ابرمت مع هذه الدول وستبعد آخرين الى الدولة التي دخلوا منها الى ايران وستحاكم البعض.
ومن المشاكل التي تواجهها طهران اسقاط الجنسية عن بعض عناصر القاعدة وبالتالي رفض البلدان التي ينحدرون منها استقبالهم.
وكانت ايران التي تأخرت في الاعتراف باعتقال عناصر من تنظيم القاعدة، تجنبت لاحقا وحتى الاربعاء، اعطاء ادنى توضيح حول سجنائها.
وبحسب مصادر دبلوماسية والصحف العربية فان ايران قد تكون تعتقل سعد بن لادن احد ابناء اسامة بن لادن الذي اسقطت عنه جنسيته السعودية والرجل الثاني في القاعدة ايمن الظواهري والمصري سيف العادل الرجل الثالث في التنظيم بعد مقتل المسؤول عن العمليات العسكرية محمد عاطف في افغانستان وسليمان ابو غيث الناطق باسم التنظيم وهو كويتي اسقطت عنه جنسيته ايضا.