كندا تستدعي سفيرها في ايران اثر دفن كاظمي

كاظمي دفنت في ايران خلافا لرغبة عائلتها في كندا

مونتريال - اعلن وزير الخارجية الكندي بيل غراهام الاربعاء لقناة سي.بي.سي ان كندا قررت استدعاء سفيرها في طهران بعد قرار السلطات الايرانية دفن الصحافية الايرانية الكندية زهرة كاظمي في ايران.
وقال غراهام ان السفير فيليب ماكينون سيعود الى كندا "في نهاية الاسبوع" الحالي وسندرس معه ومع سلطاتنا التدابير التي نرغب في اتخاذها لابقاء الضغط على الحكومة الايرانية".
واضاف "من الواضح اننا نريد اعادة جثمان زهرة كاظمي الى كندا بما يتوافق مع رغبة عائلتها".
وما زال ستيفان هاشمي نجل كاظمي المقيم في مونتريال يطالب بان يعاد جثمان والدته مؤكدا ان جدته سمحت بدفنها في ايران تحت ضغوط من قبل السلطات الايرانية.
وقال غراهام "علاوة على ذلك نريد التحقق من وجود شفافية تامة من اجل كشف الجهة المسؤولة عن وفاتها". ومن جانبها فتحت طهران تحقيقا قضائيا حول ظروف وفاة كاظمي.
ومضى يقول "في حال تأكد انها توفيت نتيجة ضربة على الرأس اثناء اعتقالها (...) فلا بد من وجود شخص في النظام القضائي الايراني او في السجون يكون مسؤولا ونريد القاء الضوء على هذه المسألة. واننا نصر على ان تتولى الحكومة هذه القضية".
وكانت الصحافية زهرة كاظمي توفيت في ظروف مشبوهة بعدما اعتقلتها السلطات الايرانية ودفنت في شيراز (جنوب غرب ايران) صباح اليوم الاربعاء خلافا لرغبة السلطات الكندية التي طلبت باعادة جثمانها الى كندا.