الحرارة الشديدة تسبب حوادث السيارات!

لا مشكلة مع السيارات ذات السقف المفتوح

دوسلدورف (ألمانيا) - حرارة الصيف يمكن أن تحول قيادة السيارات إلى نوع من العذاب. لكن الحرارة داخل السيارة ليست مجرد شيء غير مريح. فإن ثمة أخطارا يمكن أن تتمخض عنها.
فالاعصاب عندئذ يمكن أن تثور بسهولة وهذا بدوره قد يؤدي لسلوك أكثر عدوانية في القيادة. وثمة تهديد للصحة في ترك الاطفال الصغار في سيارة تنتظر في مكان شديد الحرارة.
وعلى مدى سنوات طوال لم يفعل الكثير لتحليل المشكلة. وفي منتصف التسعينات كلفت وكالة حكومية الباحثين بجامعة فوبيرتال بالقيام ببحث معدلات الحوادث في ظل ظروف مناخية مختلفة. وقد خلص الباحثون إلى ظهور ما يسمى بعامل العبء الحراري. وقد أظهر هذا أن درجات الحرارة العالية كان لها تأثير كبير في تكرار الحوادث.
وتؤكد شركة بيهر ومقرها شتوتجارت والتي تقوم بتصنيع أجهزة التكييف الهواء أن معدلات الحوادث تبدأ في الازدياد عند وصول درجة الحرارة داخل السيارة إلى 24 درجة مئوية.
ويقول الاطباء أن ارتفاع درجة الحرارة داخل السيارة يؤدي إلى نتائج عديدة منها تراجع القدرة على التركيز ورد الفعل وازدياد السلوك العدواني، وهذا السلوك بدوره يؤثر على أسلوب القيادة.
ويقول متحدث باسم نادي السيارات ايه فردي أن قادة السيارات يبدأون في قيادة سياراتهم إلى جوار بعضهم البعض. ويميل البعض للانتقام إذا ما أحس أن غيره من قادة السيارات يحاولون الوقوف في طريقه".
ويقول أن الطرق المعتادة لخفض درجة الحرارة داخل السيارة ليست دائما صحيحة. وينصح هؤلاء بعدم ترك نوافذ السيارة مفتوحة أثناء الرحلة لان هذا يحدث ضوضاء تشكل هي نفسها عامل ضغط إضافي. كما أن اندفاع الهواء بشدة يمكن أن يؤدي لتصلب العنق والتهاب العين".
ويتابعون "من الافضل فتح سقف السيارة المتحرك (إن وجد) قليلا وفتح جهاز التكيف. وإذا لم يمكن تحمل الضجيج يمكن فتح النوافذ الخلفية قليلا.