أبو مازن: ضرب حماس والجهاد «أمر غير وارد إطلاقا»

عباس اثناء لقائه بعمرو موسى في القاهرة

القاهرة - قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء ان السلطة الفلسطينية لن تقدم على ضرب حركتي حماس والجهاد معتبرا ذلك "أمرا غير وارد إطلاقا".
جاء ذلك خلال استقبال عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية اليوم لعباس بمقر الامانة العامة للجامعة العربية في القاهرة.
وقال أبو مازن أن "ضرب حركة المقاومة الاسلامية (حماس) والجهاد الاسلامي والمنظمات الفلسطينية هو أمر غير وارد إطلاقا ولكننا كسلطة فلسطينية سنطبق النظام الذي ارتضيناه جميعا وتوافقنا عليه كفلسطينيين في إطار سلطة فلسطينية واحدة وتحت قيادة واحدة".
وذكر أبو مازن ردا على سؤال حول تصريحات شارون بأن تفكيك المستوطنات هو شأن داخلي إسرائيلي أن المسألة ليست إرادة إسرائيلية فقط ولكن الطرفين التزما بخارطة الطريق التي تنص على أن تقرير ميتشيل هو أحد مرجعياتها وعلى ضرورة وقف جميع الاعمال الاستيطانية.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني ردا على سؤال حول أسباب تغيير موقفه بشأن عدم الخروج من الاراضي الفلسطينية إلا بعد فك حصار عرفات في رام الله إنه تم الاتفاق مع أبو عمار بأننا لابد أن نتحرك في خدمة القضية وأوضاعنا الداخلية مؤكدا أن تحرك عرفات بحرية هو مطالب دائم.
وتابع أبو مازن قائلا حول مطالب السلطة الفلسطينية من الولايات المتحدة خلال الزيارة التي سيقوم بها للولايات المتحدة "إننى سأطالب بمتطلبات الشعب الفلسطيني الاساسية مثل وقف الاستيطان وحرية الحركة وإطلاق سراح الاسرى والمساجين كما نطالب الحكومة الاسرائيلية بأن تقوم بما عليها من التزامات".
وأكد أبو مازن أنه سيسعى إلى إقناع الولايات المتحدة بوجهة النظر الفلسطينية بالضغط على إسرائيل كي تقوم بواجباتها تجاه القضية الفلسطينية.
وحول موقفه من قرار الكنيست الاسرائيلي في القراءة الاولى بأن الضفة الغربية وغزة مناطق غير عربية قال أبو مازن إنه قرار عنصري مخالف لكل الاتفاقيات المعقودة بين الجانبين واتفاق أوسلو بأن الضفة وغزة هي مناطق عربية مضيفا أننا نعتبره قرار تحريضي وغير قانوني.