وصلات الردح تخرج عبلة كامل من التكرار

القاهرة - من إيهاب سلطان
الرداحة

تواجه الفنانة الكوميدية عبلة كامل موجة من الانتقادات اللاذعة بسبب الشخصيات التي قدمتها في أفلام الصيف التي تعرض حاليا بدور العرض السينمائي بداية من فيلم "كلم ماما" وفيلم "اللي بالي بالك" وفي انتظار عرض فيلمها الثالث "خالتي فرنسا".
وفاجأت الفنانة عبلة كامل جمهورها بتقديم شخصيات شعبية من قاع المجتمع بداية من فيلمها اللمبي حيث جسدت شخصية "أم اللمبي" العجلاتية وحققت بها جماهيرية عالية وأثبتت جدارتها في تقديم الشخصيات الصعبة في الحارة المصرية بشكل كوميدي بسيط.
واستثمارا للنجاح الجماهيري الكبير لفيلمها اللمبي قدمت عبلة كامل هذا الصيف شخصية عسلية الطرشجية في فيلم "كلم ماما" للمؤلف مصطفى السبكي وللمخرج أحمد عواض التي تربي ابنتها الجامعية منى "منة شلبي" بحي إمبابة الشعبي وتنافس الحلواني ضبش "حسن حسني" الأرمل الذي يربي أبنائه سيد "أحمد زاهر" وداليا "مي عز الدين."
وتنفجر الكوميديا في صراع عسلية مع ضبش ورفضها التام لزواج سيد من ابنتها منى إلا أن زملائهم بالجامعة استطاعوا إقناعها بزواج ابنتها وقبول نسب منافسها ضيش عبر مواقف كوميدية متعددة ينتقد فيها المخرج السلوك الاجتماعي في الحارة المصرية.
كما جسدت الفنانة عبلة كامل شخصية طبيبة في فيلم "اللي بالي بالك" للمخرج وائل إحسان تجري عملية جراحية لسعيد "محمد سعد" تبدل من خلالها ملامحه الشخصية وتتعاطف معه لإثبات براءته.
بينما تجسد شخصية الندابة فرنسا في فيلم "خالتي فرنسا" للمخرج علي رجب حيث تستثمر فرنسا وقاحتها من خلال عملها كندابة في تخريب البيوت وتوريط رجال الأعمال في قضايا لا أخلاقية بهدف ابتزازهم.
وقد وصف النقاد الشخصيات الشعبية التي قدمتها الفنانة عبلة كامل بأنها شخصيات فقيرة تميل إلى السطحية وتستخدم ألفاظ بشعة ووصلات من الردح تستخف بعقول المشاهدين كما تفتقد أفلامها أساسيات الذوق العام والموهبة الحقيقية مراهنين على عدم حفظها بذاكرة السينما المصرية حتى ولو حققت بأفلامها أعلى إيرادات في الموسم الصيفي.
بينما ترى عبلة كامل أنها تجسد شخصيات لم تعرفها السينما المصرية من قبل وتعالج بها السلوك الاجتماعي الموجود في الحارة المصرية وأن الانتقادات التي وجهت لها ما هي إلا وجهات نظر خاصة بأصحابها.
كما خرجت بتلك الشخصيات من النمطية والتكرار التي حاصرها المخرجين فيها.