حملة مصرية ضد مسلسل « باي واتش»

مسلسل يتعارض مع الثقافة العربية

القاهرة - شن نشطاء انترنت مصريون وعرب حملة جديدة على مسلسل تلفزيوني، ينوي منتجون مصريون وأجانب إنتاجه على الشواطئ المصرية، من خلال مجموعة من الفتيات، يلبسن "مايوهات ساخنة"، على غرار مسلسل (باي واتش) الأمريكي الإباحي، بزعم الترويج للسياحية، حيث بعث هؤلاء النشطاء برسائل إلى الشركة الأجنبية، التي ستشارك في إنتاج المسلسل، يحذرونها من تضرر سمعتها في العالم العربي، في حالة المشاركة في إنتاج هذا المسلسل.
كما أرسل النشطاء عريضة لوزير الإعلام المصري صفوت الشريف، يطالبونه فيها "باحترام الدين والتقاليد، والكف عن استخدام النساء العاريات، في هذا المسلسل القبيح، وفي أي شيء آخر". ويؤكدون رفضهم لإنتاج "مسلسل عري"، ووضعوا العريضة على موقع تصويت على الانترنت، ليصوت عليها المشاركون في الحملة، وقد وصل عدد الموقعين عليها في غضون حوالي ثلاثة أيام قرابة 500 ناشطا.
كما شن هؤلاء النشطاء حملة بالبريد الالكتروني على الشركة الأجنبية، التي أعلنت اعتزامها المشاركة في إنتاج الفيلم، وهي شركة (بادي)، وبعثوا بعدد كبير من الرسائل إلى المسؤولين في الشركة، يطالبونها فيها بالتراجع عن المشاركة في إنتاج هذا المسلسل، المفترض أن يجري تصويره في مدينة (الغردقة) المصرية الساحلية، على البحر الأحمر، ويشارك فيه الممثل الأمريكي سيلفستر ستالوني.
وقد ردت شركة (بادي) على لسان مسؤول فيها، أكد أن الشركة "تحترم العادات والتقاليد العربية والمصرية، ولن تفعل ما هو ضد ذلك، وأنها دائما تصور أفلاما محترمة، تٌعرف بالطبيعة والغطس، وكيفية المحافظة على البيئة، خاصة بيئة البحر الأحمر الخلابة". كما ردت شركة (أكشن فيلم) المصرية على حملة البريد الالكتروني ضد المسلسل، وقالت إنه يوجد "سوء فهم"، وأنها لن تنتج شيئا ضد التقاليد المصرية.
وتقول إحدى ناشطات الانترنت، إنها قد رددت على مسؤولي شركة (بادي) بأنه "إذا كنتم تصورون أفلاما عن البيئة والبحر الأحمر، فلا مشكلة لدينا في ذلك، ولكن.. هل سيتم التصوير على شاطئ البحر، من دون نساء يرتدين المايوهات؟، وهل ستكون النساء مرتديات كامل ملابسهن أم ماذا؟"، مشيرة إلى "أن المنتج المصري يوسف منصور قال إنه سيصور نساء بملابس البحر، وستكون هناك قبلات وأحضان"، كما قالت.
وأضافت "قلت لهم إننا نحترمكم فاحترمونا، ولا تستهينوا بنا، وبما يمكن أن نقوم به.. فقط لا تكونوا طرفا في الموضوع، واتركوا علينا الشركة المصرية المنتجة، فنحن كفيلون بها، وطلبت منهم عدم تدمير سمعتهم الطيبة، التي حكوا عنها، وبأن لا يستفزوا مشاعرنا، ويثيروا غضب الناس في مصر والعالم الإسلامي". التماس لوزير الإعلام وكان نشطاء الإنترنت قد أرسلوا إلى وزير الإعلام المصري صفوت الشريف رسالة يقولون فيها "نرجو نحن الموقعون على هذا الالتماس، وقف العمل والإعداد لمسلسل "Action in urgada"، الذي يقوم على إنتاجه، والعمل فيه، السيد يوسف منصور، والذي سيتم تصويره على شواطئ الغردقة، وهو مستوحى من مسلسل أمريكي قبيح اسمه BAYWATCH، وهو مسلسل سيء السمعة، بصورة كبيرة".
وأضافوا "لقد قال السيد يوسف منصور إن الممثلات سيرتدين ملابس البحر، وسيكون هناك قبلات خفيفة، وحماقات أخرى، ضاربا بمبادئنا وقيمنا عرض الحائط". وقالوا "نرجو إيقاف هذا العبث، حرصا على قيمنا ومبادئنا من الضياع، وحتى لا تصبح المناظر القبيحة أمرا عاديا لا يثير الانتباه". وختم النشطاء رسالتهم بعبارة "احموا شباب مصر من الهلاك، وكفاه ما فيه من ضغوط، تنوء بحملها الجبال".
وكان مسلسل "شاطئ الأحلام"، أو النسخة المصرية للمسلسل الأميركي "باي وتش"، المزمع تصويره في مصر، بالتعاون بين شركة (بادي) أو "بروباغندا انترناشيونال" الأمريكية، و"اكشن فيلم" المصرية، قد أثار العديد من الجماعات المحافظة في مصر، وحتى النقابات الفنية، التي أكدت رفضها للمسلسل، الذي يسيء لسمعة الفن المصري. وأكدت حرصها على عدم الخروج عن العادات والتقاليد المصرية والعربية، في أي أعمال فنية.
وقد تردد أن شركة"بروباغندا انترناشيونال" الأمريكية، وشركة "اكشن فيلم" المصرية، قد بدأتا بالفعل في اختيار الوجوه الجديدة من طالبات الجامعة الأمريكية في القاهرة، وبعض الفتيات اللبنانيات للمشاركة في المسلسل، الذي من المتوقع أن يلعب بطولته وجوه جميعها جديدة، معتمدا في تسويقه على نجاح مسلسل "باي وتش" الأمريكي، الذي قامت ببطولته بطلة الإغراء والجنس الأمريكي باميلا اندرسون، وعلى المناظر السياحية الخلابة في الغردقة.
كما تردد أنه سيصل إلى القاهرة أوائل أيلول (سبتمبر) القادم، نجم السينما العالمي سيلفستر ستالوني، لتصوير بعض مشاهده في مسلسل "شاطئ الأحلام "، على سواحل البحر الأحمر، مع الفنان المصري يوسف منصور، المنتج الفني للمسلسل، حسبما نشرت صحيفة الجمهورية المصرية.
ويزور المخرج الأمريكي دوجلاس ناش القاهرة حاليا، من أجل الإعداد للبدء في التصوير، بعد تحديد المواقع، التي سيبدأ بها. وقد حدد منطقة (الجونة) السياحية الساحرة في الغردقة، موقعا لاختبارات الشباب من الجنسين، الراغبين في المشاركة في العمل.
وتعتمد هذه الحلقات التلفزيونية على عدد من الشباب والفتيات، يعملون في النواحي الأمنية، ويقدمون خدمات في الأمن والإنقاذ، بصفة عامة، لرواد شاطئ البحر، حيث يلبس أفراد الشرطة البحرية النسائية "المايوهات الساخنة" طوال الحلقات، التي تتضمن قصصا مختلفة عن البشر، الذين يحضرون إلى المنطقة.