أمير الكويت يفتتح جلسات مجلس الأمة الجديد

أمير الكويت وولي عهده في افتتاح جلسة مجلس الأمة

الكويت - عقد مجلس الامة الجديد المنبثق عن انتخابات الخامس من تموز/يوليو التشريعية السبت جلسته الافتتاحية في حضور امير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح.
والقى امير الكويت البالغ من العمر 85 عاما كلمة في بداية الجلسة دعا فيها النواب الى "العمل بجهد لمصلحة" البلاد.
وقال الشيخ جابر "انني متأكد من ان كلا منكم سيعمل بكل جهد لمصلحة هذا البلد".
ودعا رئيس الحكومة الجديد الشيخ صباح الأحمد الصباح من جهته مجلس الامة الى التعاون مع الحكومة، مؤكدا انه السبيل الوحيد لمواجهة ما وصفه بـ"فترة عصيبة بكل المقاييس" تتمثل "بتحديات امنية وسياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية".
وعدد صباح الأحمد الخطوط العريضة لبرنامج حكومته، مشيرا الى ان اولويات الحكومة تتمثل في "الامن وسلامة المجتمع بما في ذلك مكافحة الارهاب بكل اشكاله وانواعه".
وقال ان "تنشيط الاقتصاد وتفعيل دور القطاع الخاص وتشجيع الاستثمار الاجنبي والوطني" هي ايضا من الاولويات. كما اكد اهمية الحفاظ على ثروات البلاد لا سيما النفط.
واشار الى ان الحكومة ستسعى الى "حل المشاكل المزمنة مثل الخلل في التركيبة السكانية وحل مشكلة الاسكان وتدعيم برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة لاعطاء فرصة اكبر للشباب الكويتي من القطاع الخاص الذي يشكل قرابة 3% من القوى العاملة".
كما ركز على موضوع الاصلاح في الادارة والمؤسسات.
ويبلغ عدد اعضاء مجلس الامة الكويتي خمسين يضاف اليهم الوزراء الخمسة عشر في الحكومة.
وفاز في الانتخابات الكويتية الاخيرة عدد كبير من الاسلاميين والموالين للحكومة. وحصل الاسلاميون على 17 مقعدا بينما فاز حوالي عشرين نائبا من مرشحي الحكومة واقتصر وجود الليبراليين على ثلاثة مقاعد مقابل ثمانية في المجلس السابق.
وتم بعد الانتخابات الفصل بين منصبي ولاية العهد ورئاسة الوزراء للمرة الاولى في تاريخ الكويت الحديث. وقد تجاوب امير الكويت في ذلك مع طلب الاصلاحيين في البلاد.
وتولى الشيخ صباح الاحمد الصباح (74 عاما) الاخ غير الشقيق لامير الكويت رئاسة الحكومة خلفا لولي العهد الشيخ سعد العبدالله الصباح (72 عاما).