المدير الظالم يسبب أمراض القلب!

المدير المكروه يقصر العمر

لندن - حذرت دراسة علمية من أن المديرين الظالمين يزيدون احتمال إصابة مرؤوسيهم بالازمات القلبية أو السكتات الدماغية.
ولاحظ العلماء ارتفاع ضغط الدم لدى الموظفين في الأيام التي يعملون فيها مع مديرين يكرهونهم.
توصل إلى هذه النتائج ناديا ويجر وجورج فيلدمان المتخصصان في علم النفس بجامعة بكينجهامشير تشيلتيرنز كوليج في هاي وايكومب بعد دراسة ردود أفعال 28 من العاملين المساعدين في مجال الرعاية الصحية تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما ويعملون بالتناوب مع مدير "جيد" وآخر "سيئ".
وجرى قياس ضغط الدم لدى من شملهم البحث كل 30 دقيقة لمدة 12 ساعة طوال ثلاثة أيام من العمل، ثم طلب منهم أن يقيموا أسلوب تعامل مديريهم معهم.
واتضح أن من كانوا يعملون مع رؤساء مكروهين أو سيئين في أسلوب تعاملهم ارتفع ضغط الدم لديهم بدرجة أعلى من الذين كانوا يعملون مع رؤساء جيدين.
وفي أيام "المدير السيئ" قفز متوسط ضغط الدم من 113/75 وهو المستوى العادي إلى 126/81 وهو مستوى فوق المتوسط. وتقول الدراسة المنشورة في صحيفة الطب المهني والبيئي إنه بمرور الوقت يمكن أن يزيد ارتفاع ضغط الدم من احتمال الاصابة بالازمات القلبية بنسبة 16 بالمئة واحتمال الاصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 39 بالمئة.
وتوصلت الدراسة إلى أن "المدير غير المحبوب يمثل عنصر ضغط مؤثر سلبيا في مقر العمل. وقد يكون له تأثير إكلينيكي واضح على وظائف القلب لدى مرؤوسيه."
وأضافت أن العدل والتعاون والتقدير في مقر العمل يمكن أن تمثل استراتيجية رخيصة التكلفة لتقليل احتمال الاصابة بالاضطرابات القلبية.
وقالت ويجر إنها تتمنى أن يؤدي البحث إلى تدريب المديرين بصورة أفضل وإن الهدف من البحث لم يكن الهجوم على كل الرؤساء. وأضافت "النتائج صدمتنا وجعلتنا نعيد التفكير في الامر فعلا. وأظهرت أنه يمكنك أن تجعل الناس تنتج بصورة أفضل إذا كنت لطيفا معهم".