الارض والمريخ: موعد للقاء لم يحدث منذ 60 الف سنة

واشنطن
نحن ايضا لن نفوت الفرصة وسنرسل غزاتنا الميكانيكيين

يبلغ كوكبنا الشهر المقبل اقرب نقطة له الى المريخ، في موعد فضائي سيتيح لهواة علم الفلك مشاهدة الكوكب الاحمر من زاوية فريدة وبانقشاع كبير.
وتقترب الارض حاليا من المريخ حوالي ثلاثين كلم كل خمس ثوان، وهذا التقارب ناتج عن اتباع الكوكبين في دورتهما حول الشمس مدارا اهليلجيا وليس دائريا تماما.
ويصادف اكبر تقارب بينهما في 27 اب/اغسطس، حيث ستتقلص المسافة بينهما الى حوالي 55.7 مليون كلم. وقد تبدو هذه المسافة هائلة لنا، غير انها قصيرة نسبيا على مقياس نظامنا الشمسي.
وفي هذا اليوم سترتصف الارض والمريخ على خط واحد تماما مع الشمس، وهو امر نادر للغاية ولا يحصل سوى كل ستين الف سنة. وهكذا، فان الانسان البدائي كان آخر من تسنى له مشاهدة الكوكب الاحمر بهذا الوضوح.
وهذا التصادف صحيح من الناحية الفنية، ولو ان الارض كانت على مسافة شبه مماثلة من المريخ في فترات اخرى، ولا سيما في شهر آب من 1924 و1845 و1766.
ويمكن منذ الآن مشاهدة المريخ يلتمع منذ الساعة 23:00 مساء بلونه الاحمر المتوهج في كوكبة الدلو عند جنوب شرق الافق (اذا كان المشاهد في النصف الشمالي من الارض).
ويمكن تأمل الكوكب الاحمر بكل روعته من مجرد تلسكوب للهواة، وتظهر حتى الكتلة الجليدية في قطبه الجنوبي المؤلفة من مزيج من الجليد وغاز الكربون. فهي تعكس نور الشمس وتظهر كبقعة بيضاء شاسعة.
وقال رون وايمان هاوي علم الفلك في تامبا (فلوريدا) "يمكنني مشاهدة الكتلة الجليدية بشكل جلي عبر تلسكوب قطره 20 سنتم".
وسيزداد المريخ توهجا بحلول اب/اغسطس ليبلغ ذروته في 27 اب/اغسطس، ولن يفوقه التماعا سوى كوكب الزهرة.
وتتوقف نوعية مراقبة المريخ بالنسبة لهواة علم الفلك بالطبع على قوة التلسكوب، وكذلك على ارتفاع الكوكب فوق خط الافق حيث يبلغ المريخ اعلى نقطة في السماء في الساعة الثالثة صباحا، وهو افضل وقت لمراقبته، وعلى موقع المراقب الذي يتمتع بوضوح اكبر في الرؤية كلما اقترب من خط الاستواء.
وعلقت صحيفة يو اس ايه توداي ممازحة على التقارب بين المريخ، وهو اسم اله الحرب عند الرومان، والارض، فكتبت "لو اراد سكان المريخ غزونا، فسيكون هذا الوقت المناسب".
لكن الواقع ان حملة الغزو ستنطلق من الارض، مع ابحار ثلاثة مسبارات، اثنان اميركيان وواحد اوروبي، حاليا في اتجاه الكوكب الاحمر حيث يتوقع وصولها في مطلع العام المقبل.