مصرع جنديين اميركيين في العراق

انباء سيئة لولفوفيتز

بغداد - اعلن متحدث عسكري اميركي السبت ان جنديا اميركيا في الفرقة الاولى للمدرعات قتل ليل الجمعة السبت في بغداد في هجوم استخدمت فيه اسلحة خفيفة وقذائف "ار بي جي".
وقال المتحدث برايان شاركي ان الهجوم وقع الساعة 2.00 من فجر السبت (22.00 ت غ الجمعة) امام مصرف في حي المنصور.
واوضح الجيش ان الجندي اصيب خلال هذا الهجوم وتوفي متأثرا بجروحه بعد ادخاله الى المستشفى.
وكان المتحدث اعلن في وقت سابق ان الجندي اصيب بالرصاص الجمعة ثم توفي متاثرا بجروحه.
ولم يذكر اي تفاصيل لا سيما بالنسبة الى الموقع الذي اصيب فيه العسكري.
من جهة ثانية، ذكر المتحدث ان جنديا من الفرقة الرابعة في سلاح المشاة جرح الجمعة في هجوم ثان استخدمت فيه قذائف "ار بي جي" على قافلة عسكرية اميركية في المقدادية شمال شرق بغداد.
في الفلوجة غرب بغداد، افاد شهود ان شخصين اطلقا قذائف على مبنى رسمي ليل الجمعة السبت، وان عناصر الشرطة العراقية ردوا على الهجوم. ولم تقع اصابات في الجانبين.
وكان الجيش الاميركي اعلن ان جنديا اميركيا قتل الجمعة عندما مرت آليته فوق لغم قرب الفلوجة، موضحا ان الشحنة الناسفة تم تفجيرها عن بعد.
ويأتي الهجومان بعد مئة يوم من سقوط بغداد وفي وقت يزور مساعد وزير الدفاع الاميركي بول وولفوفيتز العراق في محاولة لرفع معنويات القوات الاميركية التي تتكبد خسائر يوميا في هذا البلد.
وبذلك، يرتفع الى 35 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في هجمات في العراق منذ اعلان واشنطن انتهاء المعارك الاساسية في العراق في الاول من ايار/مايو.