داوننغ ستريت ينفي تهمة البلاهة عن بلير

ليس مجنونا

لندن - اعلن المتحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية ان توني بلير ليس "ابلها" معلقا بذلك على نتائج دراسة اعدتها صحيفة "نيو ستيتسمان" اليسارية التي وصفت رئيس الوزراء البريطاني بانه "مضطرب عقليا بامكانه ان يغير موقفه بمهارة واضحة".
وقال المتحدث ان "عبارة ابله اذا سمحت لنفسي ان اقولها هي برأيي بلهاء".
وكان المتحدث يرد على حكم حول صحة بلير العقلية ادلى به عدد من علماء الاجتماع وعلماء النفس لنشرة "نيو ستيتسمان" الاسبوعية.
وقالت النشرة ان "هناك فكرة تظهر بوضوح: يبدو ان شيئا ما لا يجري بشكل سليم في ذهن انتوني تشارلز لينتون بلير، وهي انه رجل لا يعرف حقيقة نفسه (...) وبشكل اكثر تقنية، يمكن اعتباره رجلا مضطربا عقليا قادرا على تغيير موقفه بمهارة واضحة مثل اي ممثل".
واضافت "انه جزء من هؤلاء السياسيين النادرين الذين لم يكذبوا ابدا لانه يؤمن كليا بما يقوله سواء كان الامر يتعلق بالنقل العام او المستشفيات او المدارس او اسلحة الدمار الشامل".
وبدون اي مفاجأة تولت رئاسة الحكومة البريطانية الدفاع عن بلير الذي توجه الخميس الى الولايات المتحدة واسيا.
وشهدت شعبية رئيس الوزراء البريطاني تدهورا كبيرا خلال الاشهر الماضية. ويشتبه بان رئيس الوزراء ضخم تهديد اسلحة الدمار الشاملة العراقية "ليسوق" للحرب على العراق بين الرأي العام والبرلمان البريطانيين.
وقال المتحدث باسمه "ليس لكم الا ان تنظروا الى النجاح الذي حققه رئيس الوزراء خلال الاشهر الستة الماضية حول مسائل دولية بالغة الاهمية مثل العراق والنجاح في ايجاد تسوية في الشرق الاوسط او في مجال الخدمات العامة البريطانية".
واضاف "اعتقد ان لدينا رئيسا للوزراء يتمتع بحس واضح جدا حيال الطريق الذي يجب اتباعه ويدرك تماما المسائل والقرارات الصعبة التي يواجهها هذا البلد".