اكراد العراق يؤيدون الحل الفدرالي

الأكراد يشاركون بشكل فاعل في مجلس الحكم الانتقالي

بغداد - اكد هوشيار زيباري، مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني الاربعاء ان اكراد العراقي يفضلون حلا فدراليا للقضية الكردية، مؤكدا ان الاكراد لن يقبلوا بعد اليوم ان يكونوا نصف عراقيين وسيشاركون في الحكم من منصب رئيس جمهورية الى ادنى منصب.
ونقلت صحيفة "الساعة" الاسبوعية المستقلة عن زيباري قوله ان "مستقبل هذا الاقليم سوف يتحدد بصياغة الدستور الجديد" واكراد العراق يؤيدون "حلا فدراليا للقضية الكردية ضمن عراق ديمقراطي موحد".
واضاف ان "هناك التفافا شعبيا كبيرا حول هذا المطلب".
واوضح زيباري "كشعب كردي اخترنا الاتحاد ونحن لدينا منذ اكثر من عشر سنوات مقومات دولة مثل الشرطة والادارة والجيش وسلطة القانون وكنا نسيطر على الحدود والموارد لكن نحن قلنا بعد التحرير سنتنازل عن الكثير من الاشياء في سبيل حل فدرالي".
واشار الى ان مطالب الاكراد تقوم على اعتبار كردستان العراق "اقليما متكاملا مع المركز"، و"ضمن هذه العملية لن يكون لدينا جيش خاص ولن يكون لدينا تمثيل خارجي مستقل ولا سلطة على موارد البلاد من مصادر الثروة الطبيعية".
وقال ان "المشهد السياسي يتلخص في ان اربيل هي عاصمة كردستان العراق وفي اربيل مجلس وطني منتخب هو اساس الشرعية في المنطقة وهناك جهود مستمرة لتثبيت الادارة الكلية من خلال توحيد الادارتين الموجودتين في اربيل والسليمانية. اما المشهد الاقتصادي فهو افضل نسبيا من بقية انحاء العراق بسبب الاستقرار الذي ساد في الشمال".
ويتقاسم الحزبان الكرديان، الاتحاد الوطني الكردستاني، والحزب الديموقراطي الكردستاني السيطرة على كردستان.
وقال ان "قضيتنا سوف تحل وتعالج في العراق ونحن جزء من هذا البلد والشعب (..) ولن نقبل ان نكون نصف عراقيين وسنشارك في الحكم من رئيس الجمهورية الى ادنى درجة".
واكد مجلس الحكم الانتقالي في العراق الذي يضم 25 عضوا يمثلون كافة الطوائف والمجموعات الاتنية العراقية لدى تشكيله الاحد انه سيعمل على وضع دستور دائم لنظام "ديمقراطي وفدرالي موحد".