اليمن تحتجز 195 مشتبها في انتمائهم للقاعدة

قوات الأمن اليمنية تقوم بحملات دائمة لاعتقال مناصري القاعدة

صنعاء - أعلن وزير الداخلية اليمني اللواء رشاد العليمي الاربعاء أن سلطات الامن في بلاده تحتجز 195 يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة، من بينهم ثمانية أشخاص يعتقد بضلوعهم في هجومين على مدمرة أمريكية وناقلة نفط فرنسية قبالة اليمن.
وقال العليمي في تقرير تلاه أمام البرلمان "تم إطلاق 95 شخصا من المتهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة بعد أن اقتنعوا بتصحيح أفكارهم" بعد حوار أجرته معهم لجنة من كبار رجال الدين. وأضاف أن "195 متهما بالانتماء للقاعدة مازالوا رهن الاعتقال لاصرارهم على الافكار التي يؤمنون بها" .
وذكر الوزير اليمني أن السلطات اعتقلت خمسة ممن يشتبه تورطهم في الهجوم على المدمرة الامريكية يو. إس. إس. كول في ميناء عدن في تشرين الاول/أكتوبر ،2000 وأن الشرطة لا تزال تتعقب ثمانية من شركائهم المحتملين.
وأشار إلى أن من بين أولئك المتهمين الفارين من هم حاليا رهن الاعتقال في دولة عربية، لم يسمها، وأن بلاده تنتظر تسلمهم من تلك الدولة.
يذكر أن 17 بحارا أمريكيا قتلوا في الهجوم عندما ارتطم قارب صغير مليء بالمتفجرات بالمدمرة لدى توقفها بميناء عدن للتزود بالوقود.
وقال العليمي إنه لا يوجد رهن الاعتقال سوى ثلاثة من المتهمين بتفجير ناقلة النفط الفرنسية ليمبرج قبالة ميناء الضبة لتصدير النفط على البحر العربي في تشرين الاول/أكتوبر الماضي، مشيرا إلى أن سبعة من المهاجمين لا يزالون فارين.
ووعد الوزير اليمني بتقديم المعتقلين المتورطين في أعمال تتعلق بالارهاب إلى أجهزة القضاء لمحاكمتهم.
وتعمل اليمن منذ الهجمات على الولايات المتحدة في 11 أيلول/سبتمبر 2001 على ملاحقة أشخاص تتهمهم واشنطن بالارهاب وتقول إنهم يختبئون في مناطق نائية بالبلاد.