مخاطر تصاحب انقاص الوزن باستخدام العقاقير الكيمائية

لماذا لا تبتدأ من تحديد كمية الاكل؟

القاهرة - حذر طبيب مصري متخصص من الافراط في استعمال ‏ ‏العقاقير الكيمائية والتي تصل الى نحو 250 نوعا لانقاص الوزن ونصح بالاعتماد على ‏ ‏انظمة غذائية معينة فضلا عن الاستعانة بالأقراص المستخلصة من مواد طبيعية والتي ‏ ‏لا ينجم عنها أي اضرار صحية للجسم.‏
وقال استاذ التغذية العلاجية طارق رضا "أن ‏ ‏العقاقير الكيمائية تعطي نتائج أسرع في انقاص الوزن لأنها تعمل في الغالب على ‏ ‏تقليل الشهية الى الطعام وتناول مدرات البول التي تزيد من افرازات السوائل ‏ ‏المخزنة في الجسم فينقص الوزن".‏
واضاف أن ذلك له انعاكسات صحية خطيرة أهمها حدوث اختلال في توازن السوائل في ‏ ‏الجسم وفقد عنصر البوتاسيوم الذي يؤثر في كفاءة الكلى الوظيفية الأمر الذي يترتب ‏ ‏عليه حدوث تشنج في العضلات وهبوط في عدد ضربات القلب مع امكانية الاصابة بمرض ‏ ‏السكر نتيجة تناول مدرات البول.
وقال أن فقد الجسم للسوائل معناه فقد الفيتامينات الذائبة في الماء خصوصا حمض ‏ ‏الفوليك وفيتامين ألف وباء اللذان يدخلان في تكوين كرات الدم الحمراء مما يعرض ‏ ‏المريض للاصابة بالأنيميا.‏
وأشار الى أنه يجب الاعتماد على انظمة غذائية صحية لانقاص الوزن بالنسبة للشخص ‏ الذي يعاني من السمنة من دون محاولة الاعتماد على عقاقير كيمائية رغبة في التوصل ‏ ‏الى نتيجة سريعة لأن ذلك سيكون ضارا للغاية بصحة الشخص.‏
وقال أن هناك عقاقير مستخلصة من نباتات طبيعية ربما أعطت نتيجة افضل لأن ‏ ‏معظمها ليس له تأثير ضار على الجسم اذ أن هذه العقاقير في الغالب لا تعمل على ‏ ‏الجهاز العصبي المركزي أو انزيمات الهضم بمعنى أنها لا تسبب أثار جانبية ضارة.‏
وقال أن هذه المواد الطبيعية تفيد بشكل خاص مرضى السكر حيث يعتبر المحافظة ‏ ‏على الوزن المثالي للجسم من اهم طرق العلاج. (كونا)