كثرة العمل تسبب الشراهة للطعام

لا تجعل ضغط العمل يجرك إلى ما لا يحمد عقباه

لندن - حذر علماء نفس من أن العمل الكثير، وما يصاحبه من توترات وضغوط نفسية شديدة، يؤثر على العادات الغذائية للأشخاص، ويزيد من رغبتهم وشراهتهم للأطعمة الدهنية والدسمة.
وقال الباحثون في المؤتمر السنوي للجمعية النفسية البريطانية إن بعض الناس يتفاعلون مع التوتر والضغط النفسي بالميل لتناول الطعام بشراهة، موضحين أن بالإمكان تصنيف الناس إلى ثلاث مجموعات، حسب طبيعة تناولهم للطعام، وهي الكابحون، أي الذين يراقبون ويحددون كمية الطعام، التي يأكلونها والعاطفيون، الذين تتأثر عاداتهم الغذائية بطبيعة مزاجهم والأشخاص الأقل وعيا، وهم الأكثر عرضة لشراهة الطعام، بسبب ضعف تخطيطهم وتنظيمهم، وعدم اهتمامهم بالترتيب والنظام الغذائي.
ووجد الباحثون بعد متابعة 183 طالبا قبل أسبوعين من بدء امتحاناتهم النهائية أن الطلاب في فئة الأقل وعيا، سجلوا تناولا أكبر لوجبات "النقرشة"، مثل الشيبس والبطاطا والمكسرات والشوكولاته والبسكويت إضافة إلى الوجبات السريعة وزاد الخطر أكثر عندما حاولوا تنقيص أوزانهم قبيل الامتحانات أو كانوا من المتفوقين، الذين يسعون للحصول على درجات عالية، بالرغم من ضعف مهاراتهم التنظيمية والترتيبية.
ولاحظ هؤلاء أن هناك زيادة كبيرة في الرغبة لتناول الأطعمة الغنية بالدهون، كأسلوب للتغلب على التوتر والضغط النفسي المصاحب للامتحانات مشيرين إلى أن هذه النتائج تنطبق أيضا على الموظفين والعاملين، ومن يتعرضون للتوترات النفسية.
ويرى الخبراء أن الفترات الطويلة من التوتر قد تؤثر بصورة سلبية على السلوك الصحي للإنسان، لذلك فإن تنظيم الوقت بشكل أفضل يساهم في تقليل هذا الأثر.(قدس برس)