اسرائيل توقف خبير متفجرات ايرلندي

السؤال الأهم لدى اسرائيل الآن: هل استطاع الخبير الاتصال بالمنظمات الفلسطينية؟

القدس - اعتبر مصدر عسكري اسرائيلي الاثنين ان توقيف خبير متفجرات سابق في الجيش الجمهوري الايرلندي السبت في الاراضي الفلسطينية، "مثير للقلق".
وقال المصدر العسكري لوسائل الاعلام الاسرائيلية بعد توقيف جون مورغان خبير المتفجرات السابق في الجيش الجمهوري الايرلندي السبت في الضفة الغربية ان "هذه القضية مثيرة جدا للقلق".
وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان مورغان الذي نشط في صفوف الجيش الجمهوري الايرلندي على مدى عشر سنوات، انضم الى "الجيش الجمهوري الايرلندي-الفعلي" الجناح المتطرف لهذه المنظمة الذي رفض احترام وقف اطلاق النار المعلن مع بريطانيا العام 1998.
واوقف حرس الحدود الاسرائيلي جون مورغان (40 عاما) جنوب رام الله قرب حاجز يفصل بين الضفة الغربية وشمال القدس.
ووصل مورغان قبل ثلاثة اسابيع عبر مطار بن غوريون في تل ابيب حاملا جواز سفر بريطانيا وهو يعتبر خبيرا في صنع قنابل قوية بواسطة مواد كيميائية يمكن الحصول عليها بسهولة.
وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان مورغان لعرض خدماته على مجموعات فلسطينية مسلحة راديكالية في مقابل مادي وليس لاسباب ايديولولوجية.
ومورغان معروف لدى الاجهزة الامنية البريطانية والايرلنية وقد تكون هذه الاخيرة ابلغت الاجهزة الاسرائيلية بتحركاته.
واشارت وسائل الاعلام الاسرائيلية ايضا الى ان مورغان نفى الشبهات التي تحوم حوله خلال قيام جهاز شين بيت (جهاز املان الداخلي الاسرائيلي) باستجوابه.
ومنذ بدء الانتفاضة نهاية ايلول/سبتمبر 2000 قال شين بيت انه افشل محاولات قام بها خبراء متفجرات اجانب للدخول الى الاراضي الفلسطينية.
ونفذ اسلاميان بريطانيان من اصل باكستاني في 30 نيسان/ابريل عملية تفجير استشهادية في تل ابيب مما ادى الى مقتل اسرائيليين اثنين وفرنسية.
واستشهد احد المنفذين في العملية في حين عثر على جثة الثاني الذي فشل في تفجير حزام المتفجرات، قبالة شواطئ تل ابيب. تخزين الصواريخ في الأثناء نقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" عن ضابط اسرائيلي قوله ان المجموعات الفلسطينية تستغل الهدنة المعلنة في الهجمات ضد اسرائيل منذ نهاية حزيران/يونيو لانتاج حوالي الف صاروخ من نوع "قسام" قد تستخدمها ضد اسرائيل ما ان يسقط وقف اطلاق النار.
وقال هذا الضابط الكبير في منطقة جنوب اسرائيل العسكرية (تشمل قطاع غزة) الذي لم تكشف الصحيفة عن اسمه ان "المنظمات الارهابية تنتظر الضوء الاخضر لشن موجة من الاعتداءات وهي تقوم حاليا بتخزين حوالى الف صاروخ من طراز قسام تنوي اطلاقها على اسرائيل ما ان ينتهي وقف اطلاق النار".
واضاف ان كميات كبيرة من الاسلحة لا تزال تصل بطريقة غير شرعية الى قطاع غزة عبر ممرات حفرت تحت الحدود بين هذه المنطقة ومصر.
واوضح المصدر ذاته ان المجموعات الفلسطينية اجرت اخيرا تجارب على صواريخ قسام اطلقتها من قطاع غزة باتجاه البحر الابيض المتوسط مشيرا الى انه تم تحسين مدى هذا الصاروخ ودقته.
واعلنت الفصائل الفلسطينية الرئيسية وبينها حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في 29 حزيران/يونيو الماضي هدنة من جانب واحد مؤقتة ومشروطة، على ثلاثة اشهر في هجماتها على اسرائيل.
وصاروخ "قسام" اليدوي الصنع يبلغ مداه الاقصى حاليا 12 كيلومترا ويمكن تزويده بشحنة زنتها خمسة كيلوغرامات لكنه غير دقيق. واطلقت مئات من هذه الصواريخ على اسرائيل واسفرت فقط عن اصابة بعض الاشخاص بجروح طفيفة.