رامسفلد يتوقع صيفا صعبا للقوات الاميركية في العراق

مزيد من القتلى الأميركيين

واشنطن - اعلن وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الاحد انه يتوقع صيفا صعبا للجنود الاميركيين في العراق وسقوط المزيد من الضحايا في هجمات تستهدفهم.
وردا على سؤال لتلفزيون "ان.بي.سي" لمعرفة ما اذا كان يتوقع "صيفا صعبا" للجنود الاميركيين في العراق ومزيدا من القتلى في صفوفهم، اجاب رامسفلد "اعتقد بان ذلك صحيح".
وفي حديثه عن الهجمات اليومية التي تتعرض لها القوات الاميركية في العراق، قال رامسفلد "اخشى ان يتواصل ذلك".
واضاف ان "البعض يعتقد ان الهجمات قد تزداد في شهر تموز/يوليو الذي يشهد ذكرى بعض المناسبات الخاصة بحزب البعث".
ومنذ الاول من ايار/مايو، تاريخ اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش انتهاء العمليات العسكرية الاساسية في العراق، قتل 77 جنديا اميركيا في هذا البلد، بينهم 31 في هجمات استهدفتهم.
ونسب رامسفلد هذه الهجمات الى عناصر تابعة للنظام العراقي السابق تحاول تقويض "نجاح" التحالف الاميركي-البريطاني في العراق.
وقال "نحن نحرز تقدما واخشى انه كلما حققنا تقدما كلما ستصبح الهجمات وحشية الى ان نقضي على فلول هذا النظام".
واعتبر رامسفلد ايضا ان الولايات المتحدة ستحافظ في العراق على المستوى الحالي لقواتها (حوالى 147 الف رجل) "في المستقبل القريب" لكن بدون استبعاد زيادة او خفض هذا العدد.
وقال ان هذا العدد "قد يرفع" اذا لزم الامر، معبرا في الوقت نفسه عن الامل في ان يتيح وصول قوات من دول اخرى في الاشهر المقبلة وتشكيل قوة شرطة عراقية جديدة "خفض بعض القوات الاميركية".
واعلن ايضا ان واشنطن تعتزم "اعادة" بعض الوحدات المنتشرة في المنطقة منذ "حوالى سنة" الى الولايات المتحدة.