شعبية بوش تسجل انخفاضا جديدا

اهتمامه بأفريقيا لم يشفع له عند الرأي العام الأميركي

واشنطن - اظهر استطلاع للرأي نشر السبت ان التأييد الشعبي للرئيس الاميركي جورج بوش وصل الى ادنى معدل له منذ كانون الثاني/يناير 2003 وان الاغلبية اعتبرت عدد القتلى الاميركيين في العراق "غير مقبول".
وقال 52 في المائة من المشاركين في الاستطلاع الذي اجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة اي.بي.سي. الاخبارية ان عدد القتلى الاميركيين في العراق "غير مقبول" بينما قال 44 في المائة انه "مقبول" وثلاثة في المائة لم يعبروا عن اي رأي.
وتوقع 74 في المائة من المشاركين في الاستطلاع وقوع مزيد من القتلى الاميركيين في العراق.
الا ان نسبة كبيرة بلغت 74 في المائة ايدت التواجد العسكري في العراق وقال 57 في المائة انهم يعتقدون ان الحرب تستحق خوضها وقال 72 في المائة انهم يعتقدون ان القوات الاميركية يجب ان تبقى في العراق حتى استتباب النظام في البلاد.
وقال 59 في المائة من المشاركين في الاستطلاع انهم يوافقون على طريقة اداء الرئيس لوظيفته بينما اعرب 38 في المائة عن عدم موافقتهم، طبقا للاستطلاع.
وتظهر الارقام انخفاضا كبيرا في الرضا عن اداء بوش منذ الاستطلاع الذي اجرته واشنطن بوست واي.بي.سي. في 22 حزيران/يونيو عندما قال 68 في المائة انهم يوافقون على اداء بوش بينما قال 29 في المائة انهم لا يوافقون.
وكانت اخر مرة تشهد فيها شعبية بوش انخفاضا الى اقل من 60 في المائة في كانون الثاني/يناير 2003 مما اشار الى بدء انخفاض الدعم الذي تلقاه بوش اثناء الحرب على العراق.
وقال 50 في المائة ممن شملهم الاستطلاع انهم يعتقدون ان ادارة بوش "ضخمت بشكل متعمد ادلتها بان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل" بينما قال 46 في المائة ان الادارة لم تضخم تلك المعلومات.
وايد 58 في المائة من المشاركين في الاستطلاع الطريقة التي تعامل بها بوش مع الوضع في العراق بينما قال 61 في المائة ان الولايات المتحدة يجب ان تقتل او تلقي القبض على صدام حسين من اجل ان تكون الحرب ناجحة وقال 80 في المائة انهم يشعرون بالقلق بشان "القيام بمهمة سلام طويلة ومكلفة في العراق".
وحصل بوش على نسبة اقل من التأييد في ما يتعلق بالاقتصاد حيث قال 49 في المائة انهم لا يوافقون على اداءه الاقتصادي مقابل 47 في المائة.
وقد اجري الاستطلاع في 9 و10 تموز/يوليو وشارك فيه 1006 بالغا في كافة انحاء الولايات المتحدة ويبلغ هامش الخطأ فيه 3 في المائة.