البغل لم يعد عقيما

بغل ابن بغل، وليس ابن حمار

واشنطن - تمكن فريق من الباحثين الاميركيين من استنساخ بغل، في اول عملية استنساخ لحيوان من جنس الخيول في اطار اعمال نشرت نتائجها الخميس في الولايات المتحدة وقد تتضمن تطبيقات مهمة في مجال الابحاث حول السرطان.
وولد البغل الذي اطلق عليه اسم "ايداهو جيم" (جوهرة ايداهو) في الرابع من ايار/مايو نتيجة اول عملية استنساخ لحيوان هجين اذ يولد البغل من تزاوج بين فرس وحمار، علما ان الحيوانات الهجينة غالبا ما تكون عقيمة.
واوضح احد الباحثين وهو غوردن وودز استاذ العلوم البيطرية والحيوانية في جامعة ايداهو (شمال غرب) ان فحوصا اجريت للبغل المستنسخ وللام التي حملته اثبتت انهما بصحة جيدة.
واشار فريق الباحثين الذين نشرت اعمالهم في مجلة "ساينس" الى اهمية عملية الاستنساخ هذه بالنسبة للابحاث الطبية للانسان. واوضح البروفسور وودز ان التقدم الذي احرز في مجال علم الاحياء الخليوي والذي اتاح تحقيق هذه السابقة يفتح افاقا جديدة للابحاث على مرض السرطان.
وتمكن العلماء من اثبات تأثير مستوى الكالسيوم على نمو الخلايا، وهو اكتشاف قد يكون على حد قولهم مفيدا في مجال الابحاث حول السرطان. كما ان الحصان يعتبر نموذجا مهما في مجال دراسة انتشار الامراض والامراض البشرية المرتبطة بالشيخوخة.
واوضح الباحثون ان البغل المستنسخ يعتبر على الصعيد الوراثي شقيق بغل سباق يملكه رجل اعمال من ايداهو هو الذي مول برنامج الابحاث في هذه الجامعة.