مقتل ثلاثة سعوديين في غارة أمنية على المدينة المنورة

الأجهزة الأمنية السعودية اتخذت اجراءات امنية مشددة بعد هجمات الرياض

دبي - قتل اثنان من العلماء السعوديين من انصار الجهاد في هجوم شنته قوات الامن على فيلا في المدينة المنورة (غرب)، حسبما علم اليوم الاربعاء من المعارضة السعودية في الخارج.
وقال سعد الفقيه المتحدث باسم الحركة الاسلامية للاصلاح (معارضة سعودية تتخذ من لندن مقرا) أن "الشيخين علي الخضير واحمد الخالدي قتلا الاثنين في مداهمة لعدد كبير من عناصر القوات الخاصة السعودية للفيلا التي يختبئان فيها مع عدد من تلاميذهما الذين قتل احدهم ايضا".
واكدت العديد من مواقع الانترنت وقوع الهجوم الذي قد يكون لقي فيه العالمان المعروفان باصدار فتاوي تؤيد "الجهاد ضد الصليبيين"، مصرعهما حسبما افادت بعض المواقع واعتقلا بحسب مواقع اخرى.
وكان العالمان اضافة الى الشيخ ناصر بن حمد الفهد، قررا التخفي قبيل بدء الحرب على العراق في 20 آذار/مارس.
وواصل الشيخان من مخبأهما اصدار فتاوى تهاجم قادة السعودية الذين قدموا تسهيلات عسكرية للاميركيين والبريطانيين واتهمتهم ب"الكفار والمرتدين".
وتعذر على الفور الحصول على تأكيد رسمي للهجوم من جهة رسمية.
وكانت صحف سعودية ذكرت الاربعاء ان السلطات السعودية اعتقلت رجلا يعتقد انه العقل المدبر لاعتداءات الرياض في 12 ايار/مايو وعددا اخر من الاشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة.
وقالت صحيفة "عكاظ" ان خمسة اشخاص يشتبه في انتمائهم الى شبكة القاعدة اعتقلوا الثلاثاء في المدينة المنورة غرب المملكة. واضافت ان بين الرجال الخمسة علي عبد الرحمن الفقعسي الغامدي الذي يشتبه بانه مهندس تفجيرات الرياض.
ونقلت الصحيفة عن وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز "تم قبل ايام ايقاف اشخاص وامس تم في المدينة المنورة الوصول الى نتائج طيبة".
ورفض ذكر المزيد من التفاصيل خلال لقاء صحافي عقده الثلاثاء في مدينة تبوك شمال السعودية مشيرا الى ان السلطات السعودية تفضل انتظار نتائج التحقيق.
واشارت صحيفة "الوطن" الى ان الغامدي زار افغانستان عدة مرات.
وقد ادرج اسم الغامدي على لائحة سعودية تضم 19 من الملاحقين للاشتباه بانهم اعضاء في شبكة ارهابية نشرت صورهم قبل ايام من اعتداءات الرياض التي نسبت الى القاعدة واوقعت 34 قتيلا بينهم تسعة من منفذيها.
وقالت "الوطن" نقلا عن مصادر امنية ان ثمانية على الاقل من المشتبه بهم اعتقلوا في هجوم نفذته قوات الامن على موقعين في المدينة.
واضافت ان الغامدي واثنين آخرين اعتقلا في مقهى للانترنت في حين تم اعتقال خمسة آخرين في منزل يستخدمه المشتبه بهم.
وكانت السلطات السعودية اشارت الى ان العناصر الـ19 المطلوبين ينتمون الى تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن وكانوا يخططون لهجمات ارهابية في المملكة.
واكد وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل الثلاثاء ان قوات الامن تلاحق "المجرمين" المتسببين في اعتداءات الرياض.
وفي منتصف ايار/مايو اعلن وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز اعتقال اربعة من عناصر القاعدة غير انهم لم يكونوا من افراد لائحة التسعة عشر. كما اعلن التعرف على خمسة من منفذي الاعتداءات.
وكان رجال الامن عثروا خلال مطاردتهم لهذه المجموعة على مخبأ كبير للاسلحة يشمل 55 قنبلة يدوية و377 كلغ من المتفجرات و2545 طلقة من مختلف العيارات وسبعة بنادق كلاشينكوف.