اكتشاف المورث الجيني المسؤول عن خصوبة الرجال

كل العملية جينات.. لا اكثر ولا اقل

واشنطن - اكتشف العلماء مؤخرا، أثناء بحوثهم عن الأسباب الوراثية لأمراض القلب، مورثا جينيا هاما وحاسما في تحديد الخصوبة عند الرجال.
فقد لاحظ الباحثون أثناء إنتاجهم مجموعة من الفئران المهندسة وراثيا لينقصها جين Fkbp6، عدم وجود علاقة بين هذا الجين وأمراض القلب، ولكنهم وجدوا أن جميع خلايا الحيوانات المنوية في ذكور الفئران ماتت، مما يعني أنها عقيمة تماما، بينما لم تتأثر خلايا البويضات عند الإناث بهذا الجين.
وقال الفريق الكندي الذي أجرى هذا البحث، إن اكتشاف هذا الجين قد يساعد في تطوير أقراص مانعة للحمل مخصصة للذكور، كما قد يساهم في تطوير فحص فعال للأزواج الذين يعانون من العقم وتبلغ نسبتهم 15 في المائة في العالم، والكشف عما إذا كان نقص هذا الجين هو السبب في ظهور هذه الحالة.
واكتشف الباحثون في جامعة تورنتو الكندية، أثناء دراستهم لخلايا الحيوانات المنوية في الفئران، أنها خالية تماما من الخلايا الأولية الذكرية التي تتطور إلى منيات، لذا اعتبر نقص جين Fkbp6 سبب رئيسي لحالة العقم لديها.
ووجد هؤلاء أن حجم الخصيات عند الفئران المخبرية المعدلة وراثيا كان صغيرا للغاية ، ولم تنتج حيوانات منوية على الإطلاق، موضحين أن الجين المذكور يعمل في خلايا المنيات فقط، ولا يسبب أي اضطرابات أخرى عدا تأثيره على الخصوبة الجنسية للذكور.
ولاحظ الخبراء وجود مستويات طبيعية من الهرمونات الجنسية وسلوكيات جنسية طبيعية أيضا عند الفئران ، إلا أنها لم تكوّن الخلايا المنوية أبدا، مما يشير إلى إمكانية أن يكون الجين الجديد هدفا ممتازا لتطوير أقراص مانعة للحمل يتناولها الرجال.
وأشار فريق البحث الكندي إلى أن جين Fkbp6 مهما أيضا في عملية توافق كروموسومات الأب والأم، فهو جزء من معقد بروتيني يرتبط بهذه الكروموسومات في البويضات والحيوانات المنوية.
وأوضح الأخصائيون أن كل كروموسوم يتوافق مع نظيره من نفس التركيب والموقع والأصل في الحالة الطبيعية، ولكن عند نقص ذلك الجين ، تفقد الكروموسومات قدرتها على العثور على نظائرها الأخرى وبدلا من ذلك تزدوج مع كروموسومات مختلفة عنها، وهذا النوع من الخلل قد يؤدي إلى حالة مرضية تعرف باسم "عدم تساوي الصبغيات"، حيث يتواجد فيها كميات كبيرة جدا أو قليلة جدا من الكروموسومات، وهي السبب الرئيس للإجهاض التلقائي عند الإنسان وصفة واضحة في خلايا السرطان البشرية.
وأكد الباحثون في مجلة /العلم/، أن البروتينات التي ينتجها جين Fkbp6 والجينات الأخرى في نفس العائلة، ضرورية وأساسية لازدواج الكروموسومات ووظيفتها. (قدس برس)