استشهاد فلسطينيين في رام الله بالرصاص الإسرائيلي

ما ان غادروا بيت حانون، حتى عادوا اليها

رام الله (الضفة الغربية) - اكدت مصادر امنية فلسطينية ان فلسطينيين استشهدا الاربعاء برصاص جنود اسرائيليين في منطقة رام الله بالضفة الغربية.
وقتلت رسمية عرار (35 عاما) وشقيقها رامز عرار (20 عاما) خلال مواجهات بين جنود اسرائيليين وشبان كانوا يرشقونهم بالحجارة في قرية قراوى بني زيد، القريبة من سلفيت شمال رام الله. ابو مازن وفي قطاع غزة دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن) الاربعاء اسرائيل الى "وقف تصعيدها الذي يعرقل جهود السلام" مشددا خصوصا على "الوضع المأساوي في بيت حانون" التي توغل فيها الجيش الاسرائيلي مجددا.
وفي بيان صحافي شدد ابو مازن الذي الغى زيارة كانت مقررة اليوم لبلدة بيت حانون بعدما اعاد الجيش الاسرائيلي احتلالها صباحا "على ضرورة وضع حد للوضع المأساوي الذي تعيشه بيت حانون وان على اسرائيل وقف تصعيدها واجتياحاتها للمناطق الفلسطينية التي تعمل فقط على تغذية دوامة العنف وتساهم في زرع الكراهية بين الشعبين".
واضاف ابو مازن "انه لا يوجد حل عسكري للصراع وان هجمات الجيش الاسرائيلي واعتداءاته على المواطنين الفلسطينيين تعرقل عملية السلام".
واوضح البيان "انه كان على رأس اولويات برنامج رئيس الوزراء اليوم زيارة المدينة والتقاء اهاليها والاطلاع عن كثب على الدمار والخراب الذي خلفه الجيش الاسرائيلي". مساعدة عرفات من جهة اخرى تسلمت الاربعاء اكثر من مائتي عائلة فلسطينية ممن دمر الجيش الاسرائيلي منازلها في خان يونس جنوب قطاع غزة "المكرمة المالية" للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، بحسب ما افاد مصدر فلسطيني مسؤول.
وقال حسني زعرب محافظ خان يونس في بيان ان "مكرمة الرئيس عرفات سلمت لاصحاب 214 من اصحاب منازل دمرتها قوات الاحتلال بشكل كلي أو جزيي في خان يونس بينهم ستون اسرة ممن دمرت منازلهم بشكل كامل".
واوضح ان كل اسرة تلقت ما بين الف و1500 دولار.
واشار زعرب الى ان هذه العائلات "ظلت في العراء بسبب فقدانهم منازلها بعد ان دمرها الجيش الاسرائيلي".
واكد على ان عرفات "يتابع اوضاع المواطنين باستمرار ويقف الى جانبهم ويحاول دائما التخفيف عنهم"، مذكرا "بالظروف المادية التي تعاني منها السلطة الوطنية".
ودمر الجيش الاسرائيلي منذ مطلع العام الحالي مئات المنازل الفلسطينية خصوصا في رفح وخان يونس وفقا للمصادر المحلية.