واشنطن تشدد اجراءات الحصول على تأشيرتها

مزيد من الإجراءات الأمنية

واشنطن - اعلن مسؤولون في وزارة الخارجية الاميركية اليوم الجمعة ان دبلوماسيين اميركيين سيعمدون في المستقبل على استجواب حوالي 90% من طالبي تأشيرات الدخول الى الولايات المتحدة لمراقبة الداخلين الى الاراضي الاميركية بشكل افضل ومحاربة الارهاب.
ولن يطال هذا الاجراء رعايا معظم الدول الاوروبية التي وقعت اتفاقا مع الولايات المتحدة لعدم الحصول مسبقا على تأشيرة دخول الى اراضيها.
وهناك دول اخرى تخضع رعاياها لهذا الاستجواب مثل جمهورية التشيك منذ 22 نيسان/ابريل الماضي حسب ما افاد القسم القنصلي في السفارة الاميركية في براغ.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية نانسي بيك "سوف نواصل درس الاجراءات التي تتيح لنا تحسين قدرتنا على تحديد طالبي تأشيرات الدخول". واضافت "من بين الاجراءات الطلب الى معظم طالبي التأشيرات الحضور شخصيا" امام الموظفين الاميركيين.
وسيصبح هكذا الحصول على تأشيرات من السفارة والقنصليات الاميركية في العالم اكثر تعقيدا وقد تطول اكثر لبعض الفئات من الاشخاص مثل الطلاب والصناعيين.
وبالاضافة الى ذلك، قال مسؤول في وزارة الخارجية فضل عدم الكشف عن هويته انها "فكرة ممتازة نظريا ولكن يختلف الامر عمليا".