شرودر ومهاتير يدعوان الى دور للامم المتحدة في اعادة بناء العراق

دعوة قد لا تروق لواشنطن

كوالالمبور - دعا المستشار الالماني جيرهارد شرودر ورئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد الاثنين الى ان تلعب الامم المتحدة دورا في اعادة اعمار العراق الذي مزقته الحرب وعبرا عن تأييدهما قيام دولة فلسطينية مستقلة لاحلال السلام في الشرق الاوسط.
وعقد شرودر اول مستشار الماني يزور ماليزيا منذ استقلالها، محادثات خاصة مع مهاتير في بداية جولة تستمر اسبوعا في دول آسيا لتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية.
وقال وزير الخارجية الماليزي سيد حميد البار للصحافيين بعد اجتماعات للوفود في مدينة بوتراجايا العاصمة الادارية للحكومة ان "الرجلين اكدا التزامهما بالامم المتحدة وضرورة تعدد الاقطاب في النظام العالمي".
واضاف ان "الجانبين اتفقا انه بدون اقامة دولة فلسطينية لن يكون هناك سلام دائم في الشرق الاوسط".
وحول اعادة اعمار العراق قال الوزير الماليزي ان شرودر ومهاتير اعربا عن املهما بان يتم ذلك بصورة جماعية عن طريق "عمل كافة الشعوب مجتمعة من خلال نظام الامم المتحدة".
واكد انهما دعوا الى حل كافة النزاعات في المستقبل بالحوار لضمان الاستقرار العالمي.
وقد عارضت المانيا بالاضافة الى فرنسا وروسيا بشدة اي قرار تصدره الامم المتحدة يخول واشنطن شن حرب على العراق مما اثار غضب الولايات المتحدة. كما عارضت ماليزيا كذلك الحرب على العراق.
وكان شرودر وصل الاحد الى ماليزيا المحطة الاولى من جولة آسيوية سيزور خلالها سنغافورة واندونيسيا وفيتنام رغم انتشار وباء الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) في هذه البلدان.