اسرائيل تعلن استعدادها للتفاوض بدون شروط مع سوريا

اسرائيل تفرض شروطا لمفاوضات غير مشروطة!

القدس - أعلن وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم السبت ان بلاده على استعداد لاستئناف المفاوضات المجمدة مع سوريا منذ اكثر من ثلاثة اعوام "اذا جاءت نظيفة الكف ومن دون شروط مسبقة".
وصرح شالوم للاذاعة العامة "اذا جاءت سوريا نظيفة الكف عبر اتخاذها مسافة من الارهاب، ومن دون شروط مسبقة، سنكون على استعداد لاستئناف المفاوضات".
واشار الوزير الاسرائيلي ايضا الى ان "ما طلبته الولايات المتحدة من سوريا يلعب لمصلحة اسرائيل". وقد "طالب الاميركيون باقفال المقار العامة للمنظمات الارهابية (في دمشق) كما فعلنا نحن بالذات ووقف نقل الاسلحة الى حزب الله".
وسوريا التي تدعم حزب الله الشيعي اللبناني، تنشر حوالي 20 الف جندي في لبنان حيث تمارس نفوذا واسعا.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون اعلن الخميس للتلفزيون انه على استعداد لاعادة بدء الحوار. وقال "ناتي ونجلس الى طاولة. سيكون للسوريين مطالب يقدموها لنا. وسيكون لنا ايضا ما نقدمه لهم. وعندئذ (نتفاوض) ونقرر".
لكن زلمان شوفال، المستشار الدبلوماسي لشارون، اعلن الجمعة "لا شيء جديدا في موقف رئيس الوزراء. اسرائيل كانت دائما على استعداد للتفاوض لكن قبول انسحاب من الجولان بشكل مسبق غير وارد".
وكانت اسرائيل احتلت هضبة الجولان السورية في حزيران/يونيو 1967 وضمتها في 1981.
وتبلغ مساحة الهضبة 1200 كيلومتر مربع وهي غنية بمصادر المياه.
واكدت صحيفة "تشرين" السورية الرسمية مجددا السبت رغبة دمشق بالتفاوض مع اسرائيل حول السلام على اساس قرارات الامم المتحدة، رافضة اي "عملية سرية" وطالبت في الوقت نفسه بانسحاب اسرائيلي تام من الجولان.
وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول دعا في الثالث من ايار/مايو اثر زيارة الى دمشق وبيروت، الى نزع اسلحة حزب الله الوارد اسمه على اللائحة الاميركية للمنظمات الارهابية.
ودعا باول ايضا الجيش اللبناني الى الانتشار في جنوب لبنان على الحدود مع اسرائيل ليحل محل حزب الله، واعرب عن امله في خروج القوات السورية من لبنان.
واعلن من جهة اخرى ان السلطات السورية ابلغته بانها "قامت باقفال بعض" مكاتب عائدة لمنظمات فلسطينية متشددة من دون الكشف عن اسمائها.
ومن المتوقع ان يبدأ باول السبت من القدس جولة في المنطقة سيجري خلالها محادثات مع شارون وشالوم.